الثورة نت
موقع صحيفة الثورة الرسمية الأولى في اليمن، تصدر عن مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر ومقرها العاصمة صنعاء

المؤيدي بين التحديات والإنجازات

أحمد العمري

 

 

غالبا في مجتمعنا عندما يتولَّى مسؤولٌ منصبًا في الدولة لا تُذكر له النجاحات، بل يتم التركيز على ما يرونه قصورًا، أو يعتقدونها إخفاقاتٍ، أو يصفونها بالسلبيات.
الأستاذ التربوي محمد حسين المؤيدي، منذ أن تمَّ تعيينه وزيرا للشباب والرياضة، برزت تساؤلاتٌ حول ماذا سيعمل للوزارة في ظلِّ جملة التحدِّيات والصعوبات والعراقيل؟ وما الذي سيقدِّمه للقطاع الشبابي والرياضي..؟!
فقد جاء إلى وزارةٍ مثقلةٍ بالمشاكل والصراعات والتحديات.
جاء إلى وزارةٍ مغلقةٍ حساباتُها ما عدا الشيء اليسير، جاء إلى صندوقٍ خرج عن طور مهامه، وكان يمارس أنشطةً خارجةً عن نطاق تخصصه، دون الرجوع للوزارة، جاء إلى وزارةٍ سعى صندوقها للاستقلال، وكاد يُفصل عن الوزارة، وكانت المقدِّمة سياج الحاجز المغلق بين الوزارة والصندوق، ومنع دخول موظفي الوزارة في أوقاتٍ كثيرة.
جاء إلى الوزارة وقد توقَّفت خدمة التأمين الصحي لموظفي الوزارة، بينما استمرَّت في الصندوق، جاء إلى موقعٍ إداريٍّ كان التعامل فيه مزدوجًا بين موظفي الصندوق وموظفي الوزارة؛ باصاتٌ تقلُّ موظفي الصندوق، وموظفو الوزارة يعانون الأمرَّين، وكان البعض منهم يقطع المسافة راجلًا على قدميه؛ لقلِّة ما باليد، وعدم توفر باصات لنقل الموظفين أسوةً بموظفي الصندوق، جاء إلى وزارةٍ تعاني من التصدُّعات وآثار الدمار ولم يتم ترميمها، جاء إلى وزارةٍ بئرها معطلةٌ، ومبناها بلا ماء، ودورات مياهها مغلقة.
جاء إلى وزارةٍ باصاتها معطَّلةٌ ومعرضَّةٌ للدمار والخراب، وعلى وشك التحول لخردة، جاء على وضعٍ مؤلمٍ يعاني منه الموظفون وبدل حافزٍ شحيحٍ يصرف لهم، جاء وصالات ومرافق مدينة الثورة مدمَّرةٌ ومعطلةٌ وخارجةٌ عن الخدمة جرَّاء قصف العدوان، جاء على ميزانيةٍ محدودةٍ لا تكاد تغطِّي احتياجات الرياضيين، جاء على مركز طبٍّ رياضيٍّ ماتزال أغلب أدواته وأجهزته مخزونةً ولم تفتح بعد، ولم يتم الاستفادة منها؛ بسبب عدم قدرة المكان على استيعابها، كونه مبنًى سكنيًّا وليس مهيئًا أن يكون مركزًا طبيًّا.
جاء على منشأةٍ مسخَّرةٍ لصالح كلية التربية البدنية التابعة لجامعة صنعاء، ومحرومٌ منها مركز الطب الرياضي الذي كان بحاجةٍ لمثل هذا المكان الواسعِ، جاء على مرفقٍ شبابيٍّ رياضيٍّ يسيطر على مساحته بشكلٍ كاملٍ مشروع جمارك السيارات، جاء على كادرٍ وظيفيٍّ يائسٍ، غالبيتهم منقطعون لسنواتٍ طويلة بدون أدنى عذر.
أليس كلُّ ما ذُكر يعدُّ من العوائق والتحديات التي تواجه أيِّ مسؤولٍ يتولَّى هذه الوزارة..؟!
كلُّ تلك التحديات يمكن أن تعيق أيَّ قادمٍ لوزارةٍ جمهورُها عريضٌ ومتطلباتُ خدماتها كبيرة، وتحدياتُها تتوالى كلَّ يوم.. لكنه جاء من موقع عمله السابق كوكيلٍ لمحافظة صعدة، متوكِّلًا على الله، مشحونًا بالإيمان، متوشحًا العزيمة والإرادة، وحاملًا مِشعل الإنجاز، ومصمَّمًا على تجاوز العوائق في فترةٍ وجيزة.
وكان ما أراد الله بمشيئته تعالى له من توفيقٍ، ثم بعون كلِّ المخلصين الذين أدركوا أنه قائدٌ إداريٌّ قويُّ الإيمان، يحمل مشروع بناءٍ وإنجاز، لا يعتريه يأس، فزادت همَّتُهم لمساندته على إنجاز مهامِّه، وإنجاز العمل، وتحمُّل المسؤوليات التي ينتظرها الوسط الشبابي والرياضي.
وخلال مدة عامٍ ونصف العام، استطاع إنجاز الكثير من تلك المهام:
جاء على وضعٍ ماليٍّ صعبٍ وحساباتٍ مقفلةٍ، واستطاع أن يتجاوز معظمها، ويرفع سقف موارد الأنشطة والنفقات إلى مستوىً أفضل، ومنها زيادة حافز موظفي الوزارة، وكذلك إعادة خدمة التأمين الصحي لموظفي الوزارة وبخدمةٍ إداريةٍ وتشغيلٍ ذاتيٍّ من قبل كوادر الوزارة، وليس عبر شركة تأمينٍ متخصصةٍ تستقطع مبالغَ كبيرةً تمَّ توظيفها لخدمة الموظفين؛ فالأنشطة الشبابية والرياضية والإبداعية توالت مركزيًّا ومحلِّيًا وعبر الأندية والهيئات الشبابية والرياضية، وعددٌ من المشاريع أُنجزت بمتابعةٍ مستمرةٍ، ومنها الصالة الرياضية متعدِّدة الأغراض، وترميم مبنى الوزارة، واستكمال تأهيل صالة المسرح، وترميم سور المدينة الرياضية، وإصلاح مرافق أخرى في مدينة الثورة كالبئر الارتوازية وشبكة المجاري، والمشروع الزراعي، وغيرها، وكذلك إعادة تشغيل إستاد المريسي بمدينة الثورة الرياضية بالعاصمة بعد تأهيلٍ جزئيٍّ للملعب إثر خروجه عن خدمته نتيجة تدميره من طيران العدوان، واستضافته للحدث الأبرز حفل تكريم منتخب الناشئين، وتهيئته لاستضافة منافسات المربع الذهبي لأندية الدرجة الثالثة، وتفعيل وتحديث وتوسيع المراكز الشبابية، وافتتاح مراكزَ شبابيةٍ نسوية جديدةٍ بالحديدة، وتشغيل وتأهيل المركز الشبابي أحد مرافق مدينة الثورة الرياضية وتجهيزه لاستقبال الشباب والرياضيين من كلِّ المحافظات، وتنفيذ برنامج الدورات والمدارس الصيفية بمهنيةٍ عاليةٍ وتحديثٍ واستيعابٍ كبير، كما سعى لإنجاز مشاريعَ جديدةٍ تمَّ الإعلان عن مناقصاتها كمشروع صالةٍ رياضيةٍ جديدة بالمدينة الرياضية، وتعشيب ملعب الظرافي، وإعادة تأهيل صالة العماد، وتأهيل وتعشيب إستاد إب، وعمل الدراسات لاستكمال مشروع المسبح الأولمبي، وتفاعل مع التوجيهات العليا باستثمار الموقع الشاغر بالمدينة الرياضية للزارعة والتشجير، وقام بإصلاح الإرتواز الخاص بمشروع المياه وإعادته للخدمة بعد توقُّفٍ لعدَّة سنوات، وأعاد المياه لمبنى الوزارة ومرافق مدينة الثورة الرياضية، وكذلك شراء منظومة طاقةٍ شمسيةٍ متكاملةٍ لتشغيل مشروع المياه الخاص بمدينة الثورة والوزارة، وإنجاز شبكة المجاري بالمدينة، واستطاع أن يفعِّل مركز الطب الرياضي ويوفِّر له الموقع المناسب لاستيعاب الآلات والمعدات التي كانت قيد التخزين لسنواتٍ طويلةٍ، كما أزال الحاجز الذي يفصل موظفي الصندوق عن الوزارة، وأعاد تشغيل الباصات وتسخيرها لخدمة موظفي الوزارة والصندوق، وقام بالترميم وإعادة الحياة إلى الوزارة بعد زيادة في بدل مواصلات الموظفين؛ ممَّا أسهم في عودة عددٍ كبيرٍ من الموظفين للعمل.
والأهم هو تعامله الإنساني وتواضعه، رغم قوة شخصيته، فلم يُقصِ أحدًا من عمله، أو يحاول إلحاق الضرر بأحدٍ، وتعامل مع الجميع وفق مبدأ المساواة.. كما قام بالعديد من عمليات الإصلاح المالي والإداري، وتنفيذ عددٍ من برامج التأهيل والتدريب لكوادر الوزارة والصندوق والهيئات التابعة.. وغيرها من الإنجازات التي لم نتمكَّن من إيرادها هنا.
بعد كلِّ ذلك؛ أليس من حقِّه علينا أن نعطيَه حقَّه وننصفَه بذكر ما تحقَّق في مدةٍ قصيرةٍ، رغم كلِّ التحديات..؟!.. بعد كل هذه الأعمال التي قاد العمل لتحقيقها؛ ألا يستحقُّ هذا الرجلُ منَّا الشكرَ والتقدير، والدعاء بالعونِ والسداد فيما هو مقبلٌ عليه من مهامَّ ومسؤولياتٍ بتعاون كلِّ المخلصين..؟!.

قد يعجبك ايضا
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com