الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

عمل أمني متميز وصفر حوادث .. شكراً رجال الأمن الساهرين على أمن الوطن

30 ألف جندي و1800 نقطة و800 طقم أسهمت في تأمين فعاليات المولد النبوي الشريف

 

 

الثورة / محمد الفائق

انتهت الفعاليات الكبرى، أمس الأول الخميس، في العاصمة والمحافظات، بمناسبة المولد النبوي الشريف 1442 هجرية ، ولم تسجل أي حوادث أو إصابات أو اختراقات أمنية ، على الرغم من الحضور المليوني غير المسبوق والأعداد الكبيرة للمشاركين في ميدان السبعين بأمانة العاصمة ، وفي 15 ساحة أخرى في المحافظات.. وحظيت عملية جهود رجال الأمن في تأمين الفعالية بإشادة من قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي في كلمته التي ألقاها في المناسبة عصر أمس الأول الخميس، كما حظيت تلك الجهود بإشادة عالية من قبل المواطنين المشاركين في الحضور، وإن الإجراءات الأمنية التي اتخذتها الداخلية والمخابرات ومختلف الجهات المعنية في مختلف الساحات التي شهدت احتفالات جماهيرية ، لأكثر من 3 ملايين حضروا إليها وكذا وعي المواطن والتزامه بالأنظمة والقوانين والتعليمات التي صدرت من اللجان التنظيمية، كللت بنجاح كبير ، وهذا ما شعرت به الجماهير التي توافدت إلى الساحات من كل أنحاء اليمن لحضور الفعاليات الكبرى التي لم تشهد أي حوادث أمنية أو مخالفات كبيرة.
عمل أمني متميز وصفر حوادث
وجه وزير الداخلية اللواء عبد الكريم أمير الدين الحوثي، رسالة شكر للوحدات الأمنية التي شاركت في تأمين الفعاليات الجماهيرية التي أقيمت عصر الخميس الماضي، احتفاء بالمولد النبوي الشريف في أمانة العاصمة والمحافظات، ووصف وزير الداخلية، تأمين الحشود من قبل الوحدات الأمنية والعسكرية، بالعمل الأمني المتميز.
وأقيمت المناسبة -التي تعد الأضخم بين كل مناسبات التي شهدتها اليمن- في 15 ساحة ، ولاقت نجاحا كبيرا وشهدت حضورا كثيفا في كافة الساحات التي تم تخصيصها ، ولم تسجل أي حوادث نتيجة اتخاذ كافة الاحتياطات والإجراءات اللازمة لضمان سلامة المشاركين من الجماهير الغفيرة من دون أي إشكاليات، ويعود النجاح في ذلك إلى التعاون والتنسيق التام بين كافة الجهات المعنية، وتسخير جميع الموارد البشرية والإمكانات المادية واللوجستية لإنجاح الاحتفالات الجماهيرية الكبرى في العاصمة والمحافظات ، وحرص القائمون على تأمين الساحات على العمل الجاد والمتواصل لتحقيق هذا الإنجاز وكانوا على أتم الاستعداد والجهوزية لاستقبال الأعداد الكبيرة للمشاركين وتأمينهم من أي أخطار أمنية.
الخطة المرورية هي الأخرى كان لها دور بارز في انسيابية الدخول والخروج، ولم تشهد أي عملية ازدحام بعد انتهاء الفعاليات التي أقيمت يوم أمس الأول الخميس ، حيث حرصت وزارة الداخلية على توضيح خطوط السير بالمسارات التي حددت للوصول إلى ميدان السبعين، وفق خطة مرورية وضعتها وزارة الداخلية نظرا لخصوصية المهرجان الذي أقيم في صنعاء، ونشر تعليمات مرورية مسبقة للمشاركين الوافدين إلى ميدان السبعين تفاديا للازدحام في المداخل خلال التوافد ، كما أن لجان التنظيم قامت بتقسيم الميدان إلى مربعات وتمكنت من استيعاب الحشود الكبيرة وتنظيم عمليات التفويج والمغادرة دون أي تزاحم أو تدافع.
وأشاد اللواء عبد الكريم الحوثي، بجهود القيادات الأمنية والضباط والصف والأفراد، الذين عملوا بروح إيمانية ووطنية، دون كلل لإنجاح الاحتفاء بهذه المناسبة العظيمة، وتأمين الحشود ، ولفت إلى أن الأداء الأمني كان مشرفا ومعبرا عن عظمة المناسبة ..متمنياً للجميع تحقيق المزيد من النجاحات في خدمة أمن اليمن واستقراره ، كما عبر وزير الداخلية، عن شكره للمواطنين على ما أبدوه من تعاون مع رجال الأمن، والتزامهم بالتعليمات والإرشادات الأمنية.
خطة أمنية بـ 30 ألف جندي و1800 نقطة تأمين و800 طقم
عملت وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية وجهاز الأمن والمخابرات على مدى أسبوعين كاملين على تنفيذ الخطة الأمنية، الخاصة بتأمين الوافدين إلى ميدان السبعين والمشاركين في الفعالية المركزية للاحتفال بالمولد النبوي الشريف على صاحبها أفضل الصلاة وأزكى التسليم ، وشارك نحو 30 ألفاً من رجال الأمن في تأمين الفعالية، فضلا عن إقامة نحو 1800 نقطة تفتيش عشية الاحتفال بالمولد النبوي، وتأمين مختلف الطرقات الرئيسية والفرعية في مديريات العاصمة العشر، إلى جانب تأمين خطة السير وتنفيذها على أكمل وجه.
وفي تصريح خاص لــ”الثورة” أوضح مدير المركز الإعلام الأمني بوزارة الداخلية العقيد نجيب العنسي، أن الفعالية شهدت نجاحا كبيرا رغم الحشود المليونية التي لم يشهد ميدان السبعين لها مثيلاً من قبل.
وقال: إن «عملية التأمين كانت في أعلى مستوياتها من اليقظة والحس الأمني، والتوزيع الجيد لمختلف الوحدات الأمنية واللجان الأمنية المتعاونة».
وأضاف: “كان رجال الأمن والأجهزة الأمنية المختلفة في أهبة الاستعداد وعملوا على مدار الساعة في تأمين أمانة العاصمة ومداخلها وشوارعها الرئيسية والفرعية”.
مشيرا إلى أن أكثر من 800 طقم أمني وسيارات أمنية شاركت في تأمين الفعالية، وعكست صورة جيدة لدى المواطنين بأن الأمن يتواجد في كل مكان.
وأكد أن التعاون الكبير من قبل المواطنين كان له أثر كبير في إنجاح الفعالية وإنجاح عملية التأمين.
سياجات أمنية
بدوره قال العقيد فهد الغنامي – أحد ضباط وزارة الداخلية – أن رجال الأمن أثبتوا قدرتهم الكبيرة على إفشال كل مخططات العدو والمنافقين الذين حاولوا إفشال فعاليات المولد النبوي الشريف في العاصمة صنعاء وبقية المحافظات.
مؤكدا أن الانتشار الأمني للوحدات الأمنية المختلفة كان له أثر كبير في إنجاح الفعالية، فضلا عن نجاح السياجات الأمنية القريبة من ميدان السبعين، القريبة من المشاركين في احتفالية المولد النبوي الشريف.
لافتا إلى أن قيادة الداخلية كانت على علم مسبق بوجود تفاعل شعبي كبير لإحياء هذه المناسبة، وعملت على إعداد خطة أمنية ناجحة تم تنفيذها على أكمل وجه، شارك فيها ما يقارب 30 ألفاً من رجال الأمن من مختلف الوحدات الأمنية.
مشيدا بلجان التنظيم التي ساهمت كثيرا في تخفيف الضغط على رجال الأمن من خلال توزيع أماكن التجمعات وتنظيم المشاركين بشكل جيد.
إفشال مخططات العدو
من جانبه أوضح الرائد إبراهيم هارون، أن عملية تأمين الفعالية من قبل رجال الأمن والأجهزة الأمنية المختلفة حظي بالإشادة من قبل المواطنين المشاركين في الاحتفالية المركزية للمولد النبوي الشريف على صاحبها وآله أزكى الصلاة وأتم التسليم.
وقال: إن «العدو حاول إقلاق السكينة العامة وإقلاق المواطنين من خلال ارتكابه الجريمة الغادرة التي طالت وزير الشباب والرياضة الشهيد حسن زيد، قبل يومين من إقامة الفعالية المركزية، إلا أن نجاح وزارة الداخلية أجهزة الأمن والمخابرات في القضاء على منفذي الجريمة، أصاب العدو ومرتزقته بخيبة أمل».
وأضاف: «العدو هدف من خلال ارتكابه الجريمة الإرهابية بحق وزير الشباب والرياضة، إلى إفشال الفعالية المركزية وإخافة المواطنين بعدم المشاركة في إحياء المولد النبوي الشريف، إلا أن الحشود المليونية غير المسبوقة التي شهدها ميدان السبعين كانت ردا قويا على مخططات العدو ورسالة يمانية خالصة تؤكد أن أبناء اليمن شبوا عن الطوق وتحرروا من الوصاية وباتوا على دراية كاملة بمخططات العدو الخبيثة».
لافتا إلى أن الشعب اليمني أثبت اليوم حبه للرسول الأعظم امتدادا لذلك الحب والولاء الذي كان يكنه اليمانيون (الأنصار) لرسول الله منذ البعثة.
وأكد هارون في ختام تصريحه: أننا في وزارة الداخلية سخرنا أنفسنا من أجل حماية الدين والوطن والمواطن والحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة، وسنكون بفضل الله الدرع الحصين للشعب اليمني العظيم لضرب وإفشال مخططات ومؤامرات الأعداء.
إشادات شعبية
من جانبهم عبر عدد من المواطنين المشاركين في احتفالية المولد النبوي الشريف بميدان السبعين عن امتنانهم وشكرهم الكبير لجهود رجال الأمن، في عملية تأمين الفعالية.
مؤكدين اعتزازهم بمنتسبي وزارة الداخلية ومختلف الأجهزة الأمنية ودورهم في تحقيق الأمن والاستقرار الذي تعيشه العاصمة صنعاء وبقية المحافظات والمناطق المحررة.
وبعث المواطنون عبر “صحيفة الثورة”، رسائل إشادة برجال الأمن، قائلين: شكرا للعيون الساهرة.. شكرا للرجال المخلصين.

قد يعجبك ايضا