الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

تحالف العدوان وهستيريته بقصف صنعاء

 

فهمي اليوسفي

الجميع يدرك ان الهزائم التي يتجرعها تحالف دول العدوان في مارب أمرا جلب القلق للرباعية كما تجرعها ولازال على مختلف الجبهات رغم معسكراته وخبرائه من الصهاينة الأمريكان والبريطانيين ودعمه للقوى الداعشية ومرتزقته بكافة الوانها وأحجامها إلا أن هذا التحالف خاب رهانه و لازال يتجرع هزائم تلو الهزائم في مارب التاريخ وغيرها بعد أن أستخدم واستنفذ كثيراً من الأوراق.
فوق هذا وذاك فإن واقع الميدان يوكد الانتصارات المتواصلة للمجاهدين من الجيش واللجان الشعبية على مختلف الجبهات بما فيها مارب وتصدع مستمر لتحالف العدوان وأجنداته على كافة الجبهات.
بعد ان فشل بمحاولاته توظيف كثير من الأوراق منها استثمار قضية مقتل الشاب الاغبري واستعانته بسفير بريطانيا في بلدنا لكي يروج لمشاريع خداعية وتضليلات إعلامية سواء باسم سفينة صافر أو بقضية الاغبري التي أصبحت قضيته لدى الأمن والقضاء.
تصريحات هذا السفير توحى ان الرباعية وأجنداتها لها بصمات في بناء شبكة عصابات تخدم العدوان وتحديدا رباعية الشيطان ناهيك عن دور هذا التحالف الإجرامي وعبر الرباعية بإشراك مارتن غريفيث في هذه اللعبة ليستمر في ممارسة الضغوطات على القوى المناهضة للعدوان من خلال مسلسلاته الواهية و الوهية.
ووصلت حماقته ان يسارع حتى في التطبيع مع إسرائيل. ولكن ذلك لم ولن يوثر على معنويات قوى 21 سبتمبر التي تمتلك إرادة فولاذية ولان لديها قضية وطن برمته ومن قال حقي غلب. وكذا لان لديها قائدا زاهدا يحمل قضية امة ولا يبحث عن مكاسب للذات وهو السيد القائد عبدالملك الحوثي حفظه الله.
لذا بحكم استمرارية الهزائم التي يتجرعها الكيان السعودي وما يترتب عليها من خسائر مادية وبشرية تقدر بمئات المليارات وانعكاساته حتى على الاقتصاد السعودي فضلا عن تنامي خوف سلمان ونجله من غضب البيت الأبيض نتيجة فشله خصوصا بعد أن اصبح يتجرع التوبيخات والاهانات والتلميحات التهديدية بصفة يومية حتى عبر وسائل الاعلام الامبريالي منها مؤسسات في البيت الأبيض.
تقاس درجة الخوف والشعور لجارتنا سعود خشية من نجاح أسطول 21 سبتمبر في تحرير ما تبقى من مارب لأنها تدرك أهمية مارب في تغيير مجرى المعركة الراهنة على كافة الاصعدة.
تتجلى مؤشرات هزائم تحالف المنشار من خلال الاعتراف الغير مباشر لسفير السعودية في الجامعة العربية و الذي أوضح عجز بلده حماية ذاتها من صوايخ قوى 21 سبتمبر وهذا يعد اعترافا بالهزائم ومؤشرا على درجة الضعف والخوف والقلق لهذه الجارة حين طالب كما أسلفت الدول الشقيقة مساعدة سلمان ونجله على حماية المملكة من الضربات الحوثية حد تعبيره.
إلا ان قوى 21 سبتمبر لم ولن يتوقف مسارها في استكمال تحرير مارب وما بعد مارب باعتبار ذلك هدفاً وطنياً وإيمانياً. إنسانياً. لا رجعة عنه.
ونظرا لذلك عاود تحالف المنشار تصعيده الهستيري بالقصف على العاصمة صنعاء وبلا شك يعد هذا التصعيد بضوء اخضر من السفير البريطاني الذي اصبح هو فعلا من يدير هذه اللعبة العدوانية غير مدرك ان سياسة فرق تسد التي كانت تستخدمها لندن في الماضي لم تعد مجدية في الحاضر. الأمر الذي جعل كل محاولاته لتوظيف بعض الأوراق تتبخر وتصبح في خبر كان. مع إنني على يقين أن هذا السفير ضمن مهامه توسعة مشاريع التطبيع مع إسرائيل.
لهذه الأسباب الانفة نقول لمن يفهم:
لا غرابة ان تعاود قوى العدوان تصعيدها الهستيري بقصف صنعاء.
ولا غرابة ان يأتي سفير بريطانيا في بلدنا ليتحدث عن قضية الاغبري كما تحدث ويتحدث عن سفينة صافر و مارب والجوف وكانه الحاكم الفعلي لليمن والكثير يدركون ان لندن وبقية الناتو وإسرائيل لديها مطامع توسعية إغتصابية في اليمن. لكن هذا السفير هو ذاته من يدير مخرجات مطابخ الرباعية من خلال النافذة الدبلوماسية لبلده ويشاركه في هندسة وإدارة هذه اللعبة الصهيوني الأممي البريطاني مارتن غريفيث عبر النافذة الأممية.
اذاً من حقنا ان نحرر ارضنا من الاحتلال السعوإماراتي والانجلوإمريكي. وليس من حقهم ان يعتدوا علينا ويحتلون ارضنا ويفرضون علينا وصايتهم الاغتصابية بكل أشكالها وأنواعها.
من حقنا ان نرفض التطبيع مع إسرائيل.
من حقنا ان نرفض الفساد والاستبداد والداعشية لأننا أحرار.
نائب وزير الاعلام

قد يعجبك ايضا