الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

السلطان الحكيم قابوس في ذمة الله

 

جلال علي الرويشان
قال الله تعالى : ( يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاءُ ? وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا ? وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ )
صدق الله العظيم .
ببالغ الأسى وعظيم الحزن تلقينا نبأ وفاة جلالة السلطان المعظم قابوس بن سعيد سلطان عُمان رحمه الله رحمة الأبرار وأسكنه فسيح جناته ..
مات حكيم العرب وسلطانها .. والعرب في أمس الحاجة إلى مثله.. مات حكيم العرب الذي لم يختلف مع أحد . ولم يختلف عليه إثنان.
لقد كان السلطان قابوس حكيماً في حكمه . وحكيماً مع نفسه . وحكيماً مع شعبه . وحكيماً في سياساته وعلاقاته الدولية ..
آتاه الله الحكمة . ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيراً كثيراً ..
المال والثروة والقوة والنفوذ والدهاء وحسن الحظ والطالع في الحكم لا تساوي شيئاً إن لم تقترن بالحكمة ..
لقد وصف الله ما حبا به خمسة من انبيائه بالحكمة والعلم . بل وقدَّم الحكمة على العلم .. فقال : ( آتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلْماً وكذلك نَجْزِي المحسنين ) ..
ولعل ماكان يحظى به المغفور له بإذن الله السلطان قابوس بن سعيد دون أقرانه ومعاصريه من الحكام العرب هو ذلك القدر الكبير من الحكمة ورجاحة العقل في التعامل مع الأوضاع والمستجدات والتطورات المحلية والإقليمية والدولية . سواءً على مستوى الأوضاع العُمانية الداخلية بعد توليه الحكم مطلع سبعينيات القرن الماضي . أو مع الأوضاع والأزمات المتلاحقة التي مرت بها المنطقة العربية خلال الخمسين عاماً الماضية .. خمس سنوات بعد توليه السلطة قضاها في معالجة أكثر مشكلات وقضايا عُمان تعقيداً . ثورة ظفار . أنهاها ثم فتح عُمان للعالم وأطلق عملية إصلاح اقتصادي واسعة النطاق ورفع موازنات الصحة والتعليم والخدمات العامة وانطلق لبناء عُمان الجديدة بصمت وهدوء وسلام ..
ولأن الرحيل سنة الله في خلقه .. والفناء طبيعة البشر .. فإن المدرسة السياسية العُمانية التي وضع لبناتها ومداميكها الأولى السلطان قابوس . والمنهج المملوء بالحكمة والتوازن الذي تميَّز وامتاز به طيلة حكمه سيبقى علامة فارقة في تاريخ عُمان والمنطقة العربية كلها .. وسيكون خط سير واضح المعالم لجلالة السلطان الجديد هيثم بن طارق آل سعيد وللعُمانيين جميعاً الحاكم والمحكوم ..
رحم الله جلالة السلطان قابوس بن سعيد ..
ووفق الله جلالة السلطان هيثم بن طارق آل سعيد ..
وحفظ الله عُمان وشعبها ..

نائب رئيس الوزراء لشؤون الأمن والدفاع – الجمهورية اليمنية – صنعاء

قد يعجبك ايضا