الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

مسؤولون ومواطنون من محافظة الحديدة لـ »الثورة «: الابتهاج بذكرى المولد النبوي محطة للتزود بالفضائل وتعزيز عوامل النصر والظفر

 

أكد عدد من الشخصيات السياسية والاجتماعية والاعلامية بمحافظة الحديدة على أهمية إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف على صاحبه أفضل الصلاة وأزكى التسليم واستلهام الدروس والعبر من سيد البشرية وأكرم الاكرمين.
وأشاروا إلى ضرورة إحياء هذه المناسبة الدينية العظيمة في نفوسنا والابتهاج بها والاستفادة من سيرة وحياة المصطفى صلى الله عليه وسلم في تغيير واقع الأمة وتعزيز بهجة النصر..
وعبروا في احاديثهم لـ«الثورة» عن انطباعاتهم إزاء الاحتفاء بليلة المولد النبوي الشريف.. وإليكم الحصيلة:

الثورة / غمدان أبو علي

البداية كانت مع الاخ حسن هادي رسمي أمين عام المجلس المحلي بمديرية الميناء والذي أكد على أهميه الاحتفال والابتهاج بذكرى المولد النبوي الشريف علية افضل الصلاة وازكى التسليم والتمسك بالمنهج السوي الذي جاء به الرسول الأعظم ..
وأشار إلى أن ابناء الحديدة هبوا من كل المديريات لحضور الفعالية الكبرى التي اقامتها المحافظة ابتهاجا» بذكرى المولد النبوي، مؤكدا» على ضرورة التمسك بنهج رسول الله والتزود من سيرته العطرة سيما في ظل الظروف التي تمر بها البلاد جراء العدوان.
الدكتور / محمد النظاري يؤكد على أهمية الاحتفاء بذكرى المولد النبوي الشريف ويدحض افتراءات أولئك المرجفين بقوله : لكل شيء حقيقة ، وحقيقة هذا الكون سيده على الإطلاق محمد صلوات ربي وسلامه عليه، الدال على حقيقة الحقائق جل وعلا في عليائه، فمن أراد معرفة الله سبحانه وتعالى، فلابد له من باب يصل اليه منه، وذلك الباب سيد الأحباب ومالك الألباب الداعي إلى ربه بخير خطاب.
وأضاف النظاري : من هنا تأتي الأهمية الكبيرة للاحتفال بميلاده الشريف ، فهو إقرار بقدر ذلك اليوم ورفعته، والذي ما اخذ ذلك القدر العالي والرفعة الكبيرة، إلا لأنه تشرف بمولده الشريف فيه، ولهذا فعلينا ان نعلي قدر ذلك اليوم لعلو من جاء فيه.
ويستطرد : لقد كان العالم في ظلام دامس، حتى انار بطلعته البهية كل ما فيه، فمن نوره يرى سم الخياط في الليل البهيم، لقد وجد صلى الله عليه وآله وسلم من نور قبل مجيء كل الخلائق، فكان اولها وجودا « ، وآخر الانبياء والمرسلين ظهورا، ليبلغ رسالة ربه للعالمين ، ونشهد والله انه بلغها كما يحب ربنا ويرضى، وهدانا من ظلمة الجهل إلى نور العلم، ولهذا فله حق علينا بالفرح والسرور بمولد من كان سببا» في هدايتنا، ان نحمده سبحانه وتعالى أن جعلنا من امته، التي هي خير أمة أخرجت للناس.
ويضيف: تحتفل الأمم بعظمائها، رغم ما كانوا عليه من الكفر والجحود والظلم والعدوان، وللأسف يشاركها حكامنا من خلال برقيات التهاني التي يرسلونها لدولهم، كلما حلت ذكراهم، ولذا فنحن أحق بالابتهاج والفرح وإدخال السرور إلى كل قلب، بمناسبة مولده الشريف ونستغرب كيف يجيز البعض الاحتفال بعيد هذا الملك وذاك الزعيم، وعندما يحين موعد الاحتفال بسيدنا محمد صل الله عليه وآله وسلم، ينبري علينا من يبدع علينا ذلك، وان كانت كذلك فما احلاها من بدعة وما أجملها من مناسبة، تذكرنا دوما» بخير النعم علينا، فنعمة الاسلام خير النعم ومن جاء بها هو خير الناس واقربها لرب الناس.
فأيها الحبيب عليك منا صلاة وسلام تامين اكملين اجملين وعلى آلك الطيبين الطاهرين وزوجاتك أمهات المؤمنين وصحابتك الغر الميامين ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين ..
موحد الأمة
ويؤكد الأخ / عادل حسن مكي مدير عام إدارة الاعلام بمحافظة الحديدة على اهمية الاحتفاء بذكرى المولد النبوي وأحيائها بالذكر والصلاة على سيد الخلق واشرف المرسلين المبعوث رحمة للعالمين قائلا» : انه سيد ولد آدم كما قال عن نفسه الذي قال فيه جل وعلا « إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا*وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُّنِيرً» ووصفه ربه فقال «وإنك لعلى خلق عظيم» الذي جاء لينقل البشرية من أوكار الشرك والجهالات والعبودية للبشر والظلم والفرقة إلى أنوار الحق والعدل والعلم والمعرفة ومكارم الأخلاق والقيم، لقد جاء على حين فترة من الرسل، وقاد الامة وهداها ووحدها وجعل منها امة مهابة، قائدة، «كنتم خير أمة أخرجت للناس» وجاهد في الله حق جهاده وناضل لقمع الشرك والوثنية والاستكبار والظلم، وفتح مغاليق الابواب أمام الإنسانية، لرفع كرامة الإنسان وجعله يتمتع بالحياة ويجتهد في العبودية لله وعمارة الارض ..
ويؤكد مكي قائلاً: من واجبنا الاقتداء بالرسول الكريم في معاملته وسلوكه، ونهجه القرآني الإيمانية، بعيدا» عن الغلو والتطرف والكراهية وما نتج عنها من تشويه لصورة الاسلام القرآني المحمدي القائم على الرحمة والعدل والكرامة،
ولهذا وجب علينا إحياء ذكرى مولد الرحمة والنور .. أليس من حق هذا الإنسان .. أن نحتفي به ونحيي ذكراه في قلوبنا وعقولنا ووجداننا وسلوكنا وقيمنا الفكرية والحضارية؟.. إن الابتعاد عن النهج المحمدي قاد إلى نشوء هذه الفرق الضالة والمارقة التي أساءت إلى الإسلام وشوهت صورته النقية وصدت البشرية عن اعتناقه والتدين به، إن هذه الفرق التي هي صنيعة الاستعمار وأعوانه وأياديه، التي تنفذ ما يمليه عليها، من أجندات تخدم مصالحه وأغراضه وربيبته إسرائيل التي زرعها في قلب العرب واتاح لها الاستيلاء على أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين وجعل حلفا» مدنسا» بينها وبين دويلات العمالة والخزي كدولة آل سلول ودويلة الماخورات، وما الحرب التي تشن على بلادنا إلا تنفيذ لهذا النهج الاستعماري الذي يستشعر الخطر من هذا الشعب الأبي المجاهد الذي ظل وفيا للنهج المحمدي ولنصرة الدين وآل الرسول المطهرين، إن هذه الحرب الجائرة هي ضمن هذا المسلسل الرخيص للقضاء على ينابيع النبوة ومدرسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم، إن عدم الاحتفاء بمولد الرسول وإبعاد الناس عن ينابيع الوحي الصافية، كل هذا من غير شك يأتي في صلب هذا المخطط الصهيوني الاستعماري الذي ينفذه المنافقون والمغرر بهم، لجعلها حواجز بين الامة وينابيع عزها وسؤددها المتمثلة في القرآن والسلوك المحمدي والعترة الطاهرة، ولكي نغيظ الأعداء ونكسر شوكتهم ونحقق الانتصار عليهم فينبغي الاقتراب من الرسول الكريم، والاجتهاد في الاعتزاز به وتنفيذ وصاياه وهديه..
دلالات هامة
ويرى الاخ / عصام الدعبوش مدير عام مدارس تعليم القرآن الكريم بمحافظة الحديدة أن الاحتفاء بذكرى المولد النبوي الشريف هو ذكرى ومحطة ومناسبة تعريفية بشخصية الرسول ومشروع رسالته العادلة وما نشاهده اليوم من تحرك وهابي خبيث في الاعلام السعودي واعلام المنافقين المرجفين وسعيهم المستميت والحثيث لفصل المسلمين عن هذه المناسبة العظيمة وعن ارتباطهم برسول الله صلوات الله عليه وعلى آله وعزلهم عن دلالاتها واهميتها والدروس والعبر المستفادة من سيرته العطرة لهو اكبر خدمة لأمريكا واسرائيل .
ويؤكد الدعبوش أن للمولد النبوي الشريف أهمية كبيرة وعظيمة بشكل خاص في نفوس اهل الحديدة -اهل تهامة – فالأشعريون اهل تهامة من وصفهم النبي انهم «ارق قلوبا وألين افئدة الايمان يمان والحكمة يمانية والفقه يمان» هم اكثر الناس حبا وفرحا وبهجة برسول الله وباستقبال مولده الشريف ، وايضا للمولد النبوي حضور ومكانة عند اليمانيين قديما وحديثا بشكل عام حيث أن اليمنيين الاجداد من الاوس والخزرج ناصروا الرسول واتبعوا النور الذي جاء به ودافعوا عنه وبايعوه واستقبلوه استقبال الابطال عندما هاجر من مكة الى المدينة ورحبوا به وبدعوته وانشدوا له وابتهجوا بقدومه، واليمانيون الاحرار الآن هم امتداد للأنصار الذين ناصروا رسول الله ولا ينكر ذلك إلا جاحد ومعاند ..
ويضيف: ترتبط مشاعر فرحة وابتهال وبهجة اليمنيين بمولده بارتباطنا برسول الله صلوات الله عليه وعلى آله وحبنا له وايماننا به كان اكبر دليل على ذلك، فنحن اليمانيون صدقنا وآمنا به برسالة فلذلك نشهد تفاعلاً إيجابياً وكبيراً لإحياء هذه المناسبة الدينية العظيمة وتحركاً على كل المستويات أبرز المولد النبوي بالشكل البارز واللافت الذي يليق بهذه المناسبة على قلوب اليمنيين، فمناسبة المولد النبوي الشريف في محافظة الحديدة بهجة اعتبرها التهاميون قديما وحديثا عيدا كعيدي الفطر والاضحى بل وافضل من العيدين فالاستعداد والتجهيز لهذا اليوم واظهار الفرحة والبهجة والعظمة للمولد واعتبار المولد النبوي عيد الاعياد لأن في هذا اليوم امر الله فيه بإظهار الفرحة بقوله « قُلْ بِفَضْلِ اللّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا» ورسول الله رحمة للعالمين بقوله تعالى وما ارسلناك الا رحمة للعالمين واما عن تقييم الاحتفال في هذا العام وما سبقة من الاعوام في ظل القيادة الحكيمة المتمثلة في سماحة السيد قائد المسيرة القرآنية ابو جبريل عبد الملك بن بدر الحوثي سلام الله عليه ..وكذا الشهيد القائد حسين بدر الدين الحوثي رضوان الله عليه مؤسس المشروع القرآني ومؤسس حركة الأنصار التي اعادت للشعب اليمني هيبته ومكانته بين الشعوب في مواجهه الاستعمار وقوى الشر والاجرام بصمود اسطوري جعل العالم ينذهل من البأس اليماني ويرفع له التحية اجلالا واحتراما لمبادئه وقيمه في مواجهة خصومه في الحرب والدفاع عن الارض والهوية اليمنية وبينما آل سعود وعلماؤهم يحللون الخمور والمراقص والزناء والاحتفال بالكريسمس واعياد الميلاد كافة ويحتفلون بزيارة ترامب وابنته ويستقبلون زيارتهم بمليارات الدولارات ولا يحتفلون بقدوم مولد النبي صلى الله عليه واله وسلم بل ويستكثرون علينا فرحتنا وبهجتنا بالاحتفال بمولده بل وينكرون علينا حبنا وتمجيدنا ويعتبرونا اهل بدع وشرك ..ونحن منذ انطلاق الثورة اليمنية المجيدة في21سبتمبر2014م واحتفالاتنا بمولد الرسول واستقبالنا الكبير بمولده يزداد حضورا وتفاعلا من جميع فئات الشعب ويذكرنا بأجدادنا اليمنيين الاوس والخزرج واستقبالهم للنبي وترديد الاهازيج والتوشيحات كـ»طلع البدر علينا» وما أشبه انصار الله اليوم بأنصار الرسول والرسالة بالأمس وصارت الفعاليات التمهيدية في كل مربع وحارة واجتمع كل اطياف المجتمع في الفعالية التي شهدتها محافظة الحديدة أمس ورسموا صورة معبرة عن مدى وعيهم وحبهم لرسول الله في الاحتفال بذكرى مولده صلوات الله عليه وعلى آله .
استلهام العبر
المدير التنفيذي لمؤسسة ابناء تهامة التنموية الخيرية الأخ/ محمد يوسف غلاب يؤكد على أهمية استلهام الدروس والعبر من سيرة ونهج الرسول محمد صلى الله عليه وآله وسلم الرحمة المهداة للعالمين، لتزكية النفوس والتحلي بالصبر والثبات في مواجهة التحديات.
ويستطرد: إن الاحتفاء بمولد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم هذا العام يتزامن مع الإنجازات التي حققتها الصناعات العسكرية والانتصارات والبطولات التي سطرها أبطال الجيش واللجان الشعبية في ميادين العزة والشرف في مواجهة قوى العدوان.
قصائد محمدية
البردوني.. نبوءة «عابر سبيل» تتجلى فيها صور الحاضر..
ويرى الاخ نبيل العامري أن الشعراء اليمنيين كانت قصائدهم محمدية ، فعندما نقرأ أو نستقرئ شعر (البردوني) نجد ذلك الإنسان الذي عصرته الحياة وعصرها أدبا وشعرا، حينها يخضر يباس مشاعرنا الظمأى على الرغم من بؤس الواقع المعاش ، ومع احتفاء اليمن الحبيب عامة، والحديدة على وجه الخصوص، بذكرى المولد النبوي على صاحبه أفضل الصلاة والسلام؛ نجد البردوني حاضرا بشعره، مسجلا التاريخ بصفحات من نور مليئة بالدروس والعبر، ليستعرض فيها (يقظة الصحراء) بعد (ميلاد الربيع) وبزوغ (فجر النبوة) وقد صاغته (بشرى النبوة) لتنبئ الوجود أن الفجر (فجران): «فجر هدى، وفجر حنان».
من ساحةِ الأصنامِ والأوثانِ
من مسرحِ الطاغوتِ والطغيانِ
من غابةِ الوحشيةِ الرعنا ومن
دنيا القتالِ وموطنِ الأضغانِ
من عالمِ الشرّٖ المسلّحِ حيث لا
حكمٌ لغيرِ مهندٍ وسنانِ
هكذا يفتتح البردوني قصيدته (فجران) مستعرضا” المشهد الجاهلي الذي انبثق منه نور سيد المرسلين بدقة متناهية اختزلها في أبيات ثلاثة، وكأنه ينبئنا عن تفاصيل الجاهلية الأخرى حيث يرى البعض أن الاحتفال بالمولد النبوي “بدعة”، بينما تخر ذقونهم وجباههم لأصنام وأوثان يقبلون تراب أقدامها، حاملين الضغينة والبغضاء على رسول الإسلام وحاملي هذا الدين، نافثين سموم أحقادهم على جثث الأبرياء والموجوعين ويشرعنون قتلهم، وهم بذلك يرقصون على إيقاع الدراهم، مبررين فتاواهم بمنطق غير ممنطق.
ويؤكد العامري أن احتفاء المسلمين بمولد الرسول الأعظم- صلوات الله وسلامه عليه- لهو أقل واجب تجاه من محيت بمجيئه ظلمات الكفر والضلال، وبزغت به تباشير الهدى والرشاد، وهو أجدى سبيل لتجديد الولاء لرسول الأمة ومعلمها، كيف لا؟ وقد احتفت به السماوات والأرض وكل الكائنات، وفي ذلك يقول الشاعر في قصيدته (فجر النبوة):
يا فجر َميلادِ النبوةِ هذه
ذكراكَ فجرٌ دائمُ الميلادِ
وتهلل الفجرُ البهيجُ كأنه
حفلٌ من الأعراسِ والأعيادِ
ويمضي (البردوني) في رسم حياة النبي والعقبات التي مر بها، ليجسد في ذات القصيدة انبلاج النور ببعثة سيد المرسلين، الذي وقف بوجه الظلم والطغيان والضلالة، ليجمع الناس على غاية واحدة وهدف سام، على ملة سمحاء وحب صاف:
بَعَثَ الرسولُ من التفرقِ وحدةً
ومن العدا القاسي أرقَ ودادِ
فتعاقدتْ قومُ الحروبِ على الصفا
وتوحدتْ في غايةٍ ومرادِ
ومحى ختامُ المرسلين عن الورى
صلفَ الطغاةِ وشرعةَ الأنكادِ
وأخيرا .. عذرا” رسول الله، إن كان الاحتفال بمولدك بدعة كما يقول عباد الدنانير.
عذرا رسول الله، إن نحن جددنا حبنا لك في قلوبنا، عذرا.. إن تناسينا معاناتنا وأوجاعنا ومآسينا واتجهنا لنطببها بالاحتفاء بذكرى مولدك الشريف.
عذرا رسول الله إن نحن ثأرنا من أعدائنا واستفززناهم بتمسكنا بك وبسنتك..
يا أحمدَ النور عفواً إن ثأرت ففي
صدري جحيم تشظّت بين أشعاري
“طه” إذا ثار إنشادي فإن أبي
“حسان” أخباره في الشعر أخباري
أنا ابن أنصارك الغر الألى قذفوا
جيش الطغاة بجيشٍ منك جرار
تظافرت في الفدى حوليك أنفسهم
كأنهنّ قلاعٌ خلفُ أسوار
نحن اليمانين يا “طه” تطير بنا
إلى روابي العلى أرواح أنصار
إذا تذكرت “عمارا” ومبدأه
فافخر بنا أننا أحفاد عمار
“طه” إليك صلاة الشعر ترفعها
روحي وتعزفها أوتار قيثاري ..

قد يعجبك ايضا