الثورة نت
موقع صحيفة الثورة الرسمية الأولى في اليمن، تصدر عن مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر ومقرها العاصمة صنعاء

شكراً الاتحاد اليمني لرياضة الشركات

حسن الوريث

 

مثلما نتحدث عن النقاط السلبية، لابد أن نتحدث عن أي نقاط ضوء نشاهدها ونلمسها في الرياضة اليمنية، حتى نكون منصفين لمن يعمل ويجتهد ويقوم بواجبه على الأقل في هذه الظروف الصعبة التي يمر بها الوطن.
الاتحاد اليمني لرياضة الشركات يقوم بمحاولات حثيثة وجيدة تحسب لمسئوليه الذين يفاجئوننا في كل مرة بتنفيذ أنشطة وبطولات رياضية ويتغلبون على كل الصعوبات التي تواجه الرياضة من كافة النواحي، ولا يتحججون بمبررات من يعجز عن القيام بمهامه وبالتالي فيجب أن يتحدث الإنسان عنهم لإنصافهم كونهم يستحقون التقدير والاحترام والإشادة.
طبعاً الاتحاد نظم بطولة كروية ناجحة وشهدت متابعة جماهيرية كبيرة من جمهور متعطش لمثل هكذا أنشطة ومسابقات ولن نتحدث عن مجريات وأحداث هذه البطولة على اعتبار أن القراء الأعزاء تابعوها عبر مختلف وسائل الإعلام ومنها صحيفة الثورة التي تتواجد عبر طاقم الإدارة الرياضية في مختلف المسابقات والبطولات لنقل وقائعها أولاً بأول، لكن لابد أن نتحدث عن المباراة الختامية بين فريقي العالمية وبنك اليمن والكويت والتي شكلت لوحة رياضية رائعة تجسدت في ذلك الحضور المتميز في ملعب النادي الترفيهي، وبشهادة كل من حضر المباراة وكل المباريات لهذه البطولة.
الاتحاد اليمني لرياضة الشركات أمامه مهام كبيرة في تنشيط الرياضة داخل الشركات والمؤسسات والهيئات الحكومية والخاصة، وهذا يتطلب جهوداً مضنية وعملاً شاقاً وجباراً لتنفيذ تلك المهام وهذه الأنشطة التي ينظمها الاتحاد تمثل نقطة ضوء في الظلام الحالك الذي تعيشه الرياضة اليمنية فهل يمكن أن تكون بادرة اتحاد رياضة الشركات دافعاً لبقية الاتحادات لتنفيذ مثل هذه الأنشطة والبطولات والمسابقات الرياضية؟ وهل يمكن أن تكون هذه المبادرة من الاتحاد حافزاً لمسئولي وزارة الشباب والرياضة لتعميمها؟ ومما لا شك فيه أن هذه المبادرة التي جاءت من الاتحاد تستحق منا الوقوف عندها لدعم استمرارها ومواصلة النشاط الرياضي وتنظيم المزيد من البطولات والأنشطة الرياضية والبداية من نقطة الضوء هذه التي نتمنى ان تسهم في إنارة الطريق امامنا وأمام قياداتنا الرياضية ولابد أن نقول شكراً لاتحاد رياضة الشركات.
لا صوت يعلو على كأس العالم..
هذا هو التعبير الذي يمكن أن نطلقه على ما يصيب العالم هذه الأيام فالجميع يلهثون وراء الساحرة المستديرة بدءاً من لاعبي الفرق المشاركة في المونديال مروراً بكل من له علاقة بها والجماهير التي سافرت وقطعت ألاف الأميال للتشجيع وصولاً إلى المواطن العادي الذي انجر معهم لمتابعة أحداث البطولة العالمية فالمونديال الحالي الذي تستضيفه قطر يكتسب أهمية كبيرة كونه يقام لأول مرة في بلد عربي هذا البلد الصغير الذي حصل على شرف تنظيمه.
مما لا شك فيه أن هوس متابعة المونديال أصبح مسيطرا على الجميع صغاراً وكباراً كون كأس العالم أكبر مناسبة عالمية تحظى باهتمام عشاق الساحرة المستديرة وحيث الترقب العالمي غير المسبوق فتراهم في كل مكان لا حديث لهم سوى المونديال في الشارع وفي وسائل المواصلات وفي أماكن العمل وفي كل مكان ولم يعد يرتفع سوى صوت كأس العالم، فلا صوت يعلو عليه.

قد يعجبك ايضا
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com