الثورة نت
موقع صحيفة الثورة الرسمية الأولى في اليمن، تصدر عن مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر ومقرها العاصمة صنعاء

عقب إقدام تحالف العدوان على احتجاز 9 سفن:

شركة النفط تعلن العمل بخطة الطوارئ

 

 

المتوكل: الأمم المتحدة تعمل على المتاجرة بالملف الإنساني للشعب اليمني

الثورة/أحمد المالكي

أعلنت شركة النفط اليمنية، اضطرارها للعمل بخطة الطوارئ من صباح الأحد الماضي، للحد من الأزمة التموينية نظراً لاستمرار تحالف العدوان في احتجاز تسع سفن نفطية.
وأوضحت الشركة أنه نتيجة لاستمرار تحالف العدوان بقيادة أمريكا في انتهاك الهدنة المؤقتة من خلال استمرار القرصنة واحتجاز سفن المشتقات النفطية والتي وصلت إلى 9 سفن فإن ذلك تسبب في أزمة تموينية في المشتقات النفطية.
وأفادت بأن الشركة وحرصا منها على إيصال المادة لكل المواطنين وإدارة المخزون المتبقي لجأت للعمل بخطة الطوارئ بدءاً من يوم الأحد الماضي.. مشيرة إلى أنه لم يتم الإفراج عن أي سفينة وقود خلال فترة التمديد الثانية للهدنة المؤقتة.
وجددت الشركة، تحميل قوى العدوان والأمم المتحدة، كامل المسؤولية عن النتائج والتداعيات الإنسانية والاقتصادية المباشرة وغير المباشرة المترتبة على استمرار الحصار المشدًد على سفن الوقود.
الجدير بالذكر أن شركة النفط اليمنية كانت قد كشفت، في وقت سابق، عن عدد السفن الوقود التي سمح لها تحالف العدوان بالوصول إلى ميناء الحديدة وفترة احتجازها والغرامات التي تكبدتها، خلال الهدنة المعلنة وتمديدها لشهرين للفترة 2 إبريل- 14 يوليو الجاري.
وأوضحت الشركة في بيان لها أنه تم الاتفاق بعد تمديد الهدنة المعلن عنها لشهرين على إدخال 18 سفينة وقود خلال الفترة (2 يونيو- 2 أغسطس) إلا أن تحالف العدوان، سمح لسبع سفن فقط بالدخول إلى ميناء الحديدة من أصل 18 سفينة.
وأكدت أن عدد السفن التي يحتجزها تحالف العدوان حاليا ثلاث سفن هي “سندس” بنزين، “إن فيكتوس” بنزين، و”ليدي سارا” غاز.
وذكرت الشركة أن عدد سفن المشتقات النفطية التي سُمح لها بالوصول إلى ميناء الحديدة منذ بدء الهدنة وحتى 14 يوليو الجاري 22 سفينة من أصل 36، فيما بلغ إجمالي فترة احتجازها 197 يوما.
وأشارت إلى أن نسبة عدد السفن التي دخلت مقارنة بما تم الاتفاق عليه 39 بالمائة مقابل 61 بالمائة من المماطلة والاحتجاز، مبينة أن إجمالي غرامات التأخير التي تحملتها السفن التي دخلت خلال في فترة الهدنة بلغت 3.94 مليون دولار، وهذا يدل على أن الالتزام بالهدنة لا يزال دون المستوى المطلوب.
ولفتت إلى أنه ما بين ما التزمت به دول تحالف العدوان بعد تمديد الهدنة وما بين ما نفذته تبقى معاناة الشعب اليمني قائمة.
وقالت شركة النفط اليمنية إن تحالف العدوان بقيادة أمريكا وبالتزامن مع إفراجه عن سفينة، احتجز سفينة بنزين جديدة في خرق واضح للهدنة.
وأوضحت الشركة، أنه تزامنا مع إفراجه عن سفينة الديزل “برنسيس خديجة” تحالف العدوان بقيادة أمريكا يستمر في خرق الهدنة ويحتجز سفينة ‎البنزين “آن فيكتوس”.
وأشارت إلى أن تحالف العدوان اقتاد سفينة البنزين قسراً إلى قبالة جيزان بالرغم من تفتيشها وحصولها على تصاريح دخول من الأمم المتحدة التي لم تضع حدا لأعمال القرصنة سواء قبل الهدنة المعلن عنها أو أثناءها.
وأوضح الناطق الرسمي للشركة عصام المتوكل أن الأمم المتحدة لم تٌظهر أي دور إيجابي سواء قبل الهدنة المؤقتة أو أثنائها، والدليل على ذلك أنه في التمديدين الأول والثاني تم الاتفاق على إدخال 54 سفينة لم تصل منها سوى 33 إلى ميناء الحديدة.
وبين أن سفن المشتقات النفطية تتعرض للاحتجاز قبالة سواحل جيزان رغم تفتيشها وحصولها على تصاريح دخول إلى ميناء الحديدة، مشيرا إلى أن تلك السفن ليست هبات أو مساعدة من أحد، بل قام التجار بشرائها وتم سداد قيمتها مقدماً.
ولفت المتوكل إلى أن الأمم المتحدة تعمل على المتاجرة بالملف الإنساني للشعب اليمني من أجل الحصول على الأموال من الدول المانحة.

قد يعجبك ايضا
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com