الثورة نت
موقع صحيفة الثورة الرسمية الأولى في اليمن، تصدر عن مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر ومقرها العاصمة صنعاء
مدونة-السلوك-الوظيفي

التفكير الإيجابي.. أول أسباب النجاح

فؤاد الكريزي

 

 

التفكير الإيجابي والتحلي بالتفاؤل: هما الممارسة التي تستطيع من خلالها تحويل أي موقف صعب وسيئ إلى خيرٍ مطلق، الأمر الذي يؤثر إيجاباً على صحتك الجسدية والعقلية.
الإيجابية: هي تلك الزينة في حياتنا، ذلك الضوء الذي ينير عتمة الكروب، وكونك متشائماً باستمرار، سواءً في العمل، أو في أيٍ من نواحي الحياة، هو أحد الأعراض التي تدل على حالةٍ غير صحيةٍ في صحتك النفسية، تلخصها كلمة الهشاشة، الهشاشة في التحلي بالقوة لمواجهة الظروف.
الشخص الذي يفكر بإيجابية سينجح الشخص الذي يثق في قدرته على النجاح سوف يعمل بجد للقيام بذلك سيعمل بجد لتحقيق ذلك النجاح، مهما كانت الظروف، ومهما كانت العقبات، لن يتأثر بالعقبات التي تعترض طريقه وسيصعد في نهاية الأمر إلى القمة، ويستمتع بلذة الانتصار بتحقيق النجاح.
يتم تحديد النجاح في الغالب, من خلال مستوى الثقة بالنفس لدى الشخص، التصميم، المثابرة والجهد الجاد، كلها مجتمعة تكوِّن حالةً من النجاح، وعلى الرغم من اختلاف الظروف والأحداث السيئة التي يمكن أن تطرأ على حياتنا والتي يمكن أن لا تتوافق مع توقعاتنا، فإنها لا تكون دائماً بالسوء الذي نتخيله لو استطعنا الهدوء والنظر إليها من منظور آخر, فقد يسمح الله أحياناً بحدوث أحداث مؤسفة في حياتنا، ولكن لو نظرنا إلى الأمر أنه نداء من الله لنكون أقرب إليه، ألن يكون من الرائع لو استغللنا هذه الفرص واقتربنا من الله؟ ففي النهاية، وعندما يفشل كل شيء آخر في حياتنا، فإنه هو الذي يستطيع أن ينقذنا.
من البديهي أن تشعر في بداية الأمر أن كل ما سبق ما هو إلا تنظير خطابي، ممزوج بواعز روحي وديني، وفي الحقيقة يمكن أن تكون محقاً في بعض ذلك، لكن تذكَّر أن الإيجابية تترافق مع العدوى، بمعنى أنك يجب أن تلقى حافزاً أو شخصاً يدفعك في بادئ الأمر للتفكير بإيجابية، ومع الوقت سيحصل لديك تطورٌ روحيٌ وتحول ذهني يؤهلك للتفكير الإيجابي، بل سيدعوك ذلك الجو الإيجابي إلى نشر الإيجابية بين الناس بكل الطرق الممكنة.
التشاؤم: هو آفة النجاح، لذلك يجب أن نفكر دائماً بشكل إيجابي حتى نتمكن من تحقيق أقصى استفادة من أي موقف وتحويل ضعفنا فيه إلى قوة وفشلنا إلى نجاح وسقوطنا إلى نهوض وعمل.
يدَّعي الغالبية العظمى من الناس أنهم يريدون النجاح ويسعون إليه، لكن القليل منهم يعرفون بالفعل كيفية تحقيقه، وعلى ما يبدو أنه من المستحيل تقريبا إنجاز الكثير في أي شيء في هذه الحياة دون قوة التفكير الإيجابي والتفاؤل، دون الإيمان بنفسك تمام الإيمان، تذكَّر أن الطريقة الوحيدة والأفضل للفوز بالمعركة هي خوض المعركة، ولن يكون هنالك أفضل منك لتخوض معركتك الخاصة والتي تبدأ أولاً بالثقة بنفسك وبقدرتك على كسر التحديات، والتفاؤل دائماً مهما وقعت ومهما عارضتك الظروف وأن تمتلك القدرة للنهوض والقتال وأنت تبتسم, يجب على المرء أن يخوض حرب الحياة بشجاعة، وأفضل طريق للنجاح هو القتال بثقة بالنفس.
يجب أن تبدأ بالإيمان بأنه إذا كنت تريد فعل أي شيء في حياتك، إذا كنت تريد السعي لتحقيق أهدافك، يجب أن تثق بنفسك، اعترف بقدرتك على التغلب على أي عقبة، ولتكن لديك ثقة في نفسك، وثقة في مهاراتك.
ركِّز وقتك وجهدك وأفكارك على كل ما هو جيد في حياتك، أنظر للحياة بعين المحب الشغوف الواثق من نفسه، إذا ركَّزت على الأشياء السيئة، فسوف تجذب المزيد من الأشياء السيئة إلى حياتك، ثق بنفسك وبالقوة التي تمتلكها لتنتصر في أي حالة، انظر للحياة بإيجابية.

قد يعجبك ايضا