الثورة نت
موقع صحيفة الثورة الرسمية الأولى في اليمن، تصدر عن مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر ومقرها العاصمة صنعاء

اليمن الوثائقية.. مولود جديد للإعلام الوطني بهوية ثورة 21 سبتمبر وإرث اليمن الأصيل

رئيس الوزراء ونائبه ووزير الإعلام يفتتحون البث الرسمي بمناسبة ثورة21 سبتمبر
نائب وزير الإعلام:نحتفل اليوم بثورتين ثورة للإعلام توازي عيد ثورة 21 سبتمبر
مدير قناة اليمن الوثائقية:الإعلام الوثائقي من أهم الجوانب التي دخلت في الفترة الأخيرة عالم الإعلام المرئي وهذا سيشكل نقلة نوعية للإعلام في بلادنا
مدير قناة اليمن اليوم:يتطور الإعلام اليمني بإمكانيات متواضعة ليواجه أعتى وأقوى الماكينات الإعلامية العالمية
نائب رئيس تحرير وكالة الأنباء سبأ:تدشين قناة وثائقية في زمن العدوان والحصار إنجاز إعلامي يحسب لوزارة الإعلام ولثورة 21 سبتمبر
مدير وحدة المذيعين بإذاعة وطن:نأمل من القناة الوثائقية توثيق معاناة الشعب اليمني بالصوت والصورة جراء جرائم العدوان
مدير عام البحوث والدراسات في وزارة الإعلام:من أهداف القناة الوثائقية إبراز تاريخ عشرة آلاف سنة من الحضارة والإبداع
مدير مركز التوثيق التربوي:نريد من هذه القناة أن تكون رافداً لمراكز التوثيق وذاكرة حية لرصد وتوثيق كل ما يتعلق بتاريخ اليمن
محمد منصور:تدشين قناة اليمن الوثائقية يعتبر حدثاً إعلامياً ثورياً بامتياز

تتزامن المناسبة السابعة لثورة الواحد والعشرين من سبتمبر مع إنجاز إعلامي جديد تمثل في تدشين البث الرسمي لقناة اليمن الوثائقية المتخصصة بعد عام من البث التجريبي لتكون رافداً لمراكز التوثيق وذاكرة حية لرصد وتوثيق كل ما يتعلق بتاريخ اليمن سواء في المجال الإعلامي أو التربوي أو السياسي وكافة المجالات الثقافية والذاتية والتاريخية ولتصبح أيضا إحدى ثمار ثورة 21 سبتمبر التي جعلت من الإعلام منهجاً مستقلاً يتبع هذا الشعب ولا تحركه أجندات الوصاية الخارجية..
«الثورة» واكبت حفل تدشين القناة والتقت عدداً من الإعلاميين للوقوف على أهمية هذا الإنجاز الإعلامي الذي يتزامن مع احتفال بلادنا بالعيد السابع للثورة السبتمبرية..
الثورة / احمد السعيدي

في البداية التقينا بالأستاذ فهمي اليوسفي – نائب وزير الإعلام- الذي تحدث عن هذا الإنجاز الإعلامي الذي تحقق بفضل ثورة 21 سبتمبر فقال:
بدايةً انا سعيد بالمشاركة في التدشين الرسمي لقناة اليمن الوثائقية والذي يأتي تزامناً مع الذكرى السابعة لثورة الواحد والعشرين من سبتمبر المجيدة لنحتفل اليوم بثورتين ثورة للإعلام توازي ذكرى ثورة 21 سبتمبر, ثورة التحرر والتحرير فهي ثورة تحمل في أحشائها كل ما هو جميل فقد أخذت من الثورات الثورة «البلشفية» والثورة الإيرانية ومن ثورة 14 أكتوبر نماذج تصب جميعها في رفض مشروع الوصاية الدولية وفي نفس الوقت رفض مشاريع التطبيع وهي ثورة لاستقلالية القرار السيادي اليمني ضد أي انتهاك خارجي لوحدة اليمن وسلامة أراضيه.

ثمار الثورة
اما مدير القناة الوثائقية الأستاذ شوقي على أسد فقال:
قناة اليمن الوثائقية هي إحدى ثمار ثورة الواحد والعشرين من سبتمبر المجيدة التي كان لها أثر كبير في نهج الإعلام كمنهج مستقل يترجم شعار الثورة والحرية والاستقلال، ولذلك فإن تدشين هذه القناة تدشين لتطور المجال الإعلامي المتخصص، فجانب الإعلام الوثائقي من أهم الجوانب التي دخلت في الفترة الأخيرة عالم الإعلام المرئي وهذا سيشكل نقلة نوعية للإعلام في بلادنا بشكل خاص حيث أنه يوثق كثيراً من الجوانب سواء السياسية أو الاقتصادية أو الثقافية أو التاريخية بالإضافة إلى الجوانب العلمية باشكال جذابة.
وحول الصعوبات التي واجهت إدارة القناة أضاف الأستاذ علي أسد:
لا بد أن نقول إنه كانت هناك عراقيل وصعوبات في ظل العدوان والحصار وخصوصاً في الجانب المادي وأيضا في الجانب الفني لكن العزيمة والنية الصادقة من وزير الإعلام الأستاذ ضيف الله الشامي بالإضافة إلى توفر مجموعة من الشباب المبدعين الذين تخرجوا من برنامج فرسان الإعلام توج هذا والتدشين بالنجاح».

وواصل مدير القناة:
خلال السنة الماضية التي كانت القناة فيها في بث تجريبي نالت العديد من المشاهدات والإعجابات وكانت تصلنا الكثير من الاتصالات والثناء حتى من خارج اليمن وهذا شكل لنا دفعة قوية لنصل إلى مرحلة البث الرسمي الذي ندشنه اليوم في وقت تحتفل فيه بلادنا بالذكرى السابعة لثورة الواحد والعشرين من سبتمبر الثورة التي صححت مساراً طويلاً من الضياع والتوهان وعدم استقرار الرؤية لمستقبل البلاد لدرجة ان البلاد أصبحت محطة لمن هب ودب وعلى رأسهم قوى الهيمنة العالمية ونفوذهم في المنطقة، ولذلك فإن ثورة 21 سبتمبر أخرجت هذا الشعب من الدوامة التي فرضتها دول إقليمية ودول مجاورة والدليل ذلك العدوان الغاشم التي شنته تلك القوى بعدما خسرت وصايتها على اليمن».

إضافة نوعية
بدوره قال الإعلامي/محمد أحمد العميسي -مدير قناة اليمن اليوم:
تزامنت الذكرى السابعة لثورة الواحد والعشرين من سبتمبر مع حدث مهم جدا هو تدشين قناة يمنية وثائقية متخصصة تعتبر إضافة نوعية للقنوات اليمنية، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على تطور الإعلام اليمني وبإمكانيات متواضعة يواجه أعتى وأقوى الماكينات الإعلامية العالمية والله سبحانه وتعالى مع اليمنيين الذين يتعرضون لعدوان إجرامي وحصار لا إنساني منذ سبعة أعوام.

إنجاز في زمن الحصار
الأستاذ محمد عبد القدوس الشرعي – نائب رئيس تحرير وكالة الانباء اليمنية سبأ بدوره تحدث فقال:
من المؤكد أن هذا الإنجاز المتمثل في تدشين بث قناة يمنية متخصصة في ظل ما تعانيه البلاد من عدوان وحصار يعد لفتة مميزة لوزارة الإعلام، ولهذه الفعالية أهمية كبرى كونها تحيي ثورة الواحد والعشرين من سبتمبر في عيدها السابع, هذه الثورة المجيدة التي قام بها الشعب ضد الوصاية والتبعية للغطرسة العالمية فاستعاد قراره السياسي المسلوب من قبل السفيرين الأمريكي والسعودي اللذين حكما اليمن لعقود من الزمن وكنت المبادرة الخليجية هي من تحكم اليمن بدون أدنى اعتبار للشعب ومصالحه.

توثيق جرائم العدوان
الإعلامي نصري أحمد الوصابي – رئيس وحدة المذيعين في إذاعة وطن صوت وزارة الداخلية تحدث لـ»الثورة» أثناء مشاركته في هذه الفعالية قائلاً:
تأتي الذكرى السابعة للثورة ووزارة الإعلام تدشن البث الرسمي للقناة الوثائقية القناة التي توثق بالصوت والصورة معاناة الشعب اليمني جراء جرائم العدوان الذي شن حرباً ظالمة ضروساً ضد شعب أعزل، ولذلك ستكون هذه القناة جبهة موازية لجبهات القتال وهذا ما نتمناه من جميع الإعلاميين سواء في قناة اليمن الوثائقية أو في القنوات الأخرى والإذاعات المحلية والصحف أن تكون كلماتهم صادقة وأقلامهم صواريخ باليستية لمواجهة هذا العدوان، كما يعد هذا الإنجاز ثمرة من ثمار ثورة الواحد والعشرين من سبتمبر التي تحل علينا اليوم ذكراها السابعة بالتزامن مع الانتصارات التي يحققها أبطال الجيش واللجان الشعبية بتحرير مناطق واسعة في منطقتي رحبة وماهلية وصولاً إلى بيحان ومرخه، فثورة 21 سبتمبر جاءت لتحرر هذا الشعب من الوصاية والتبعية وأخرجته إلى الحرية والاستقلال والكرامة والعزة ليصبح الشعب اليمني اليوم نقطة مضيئة وسط خارطة العالم مشعة بالصمود والتضحية في مواجهة دول الشر والإجرام التي تعتبر نفسها عظمى ضد الشعوب وتعمل على تمزيق أبناء البلدان الإسلامية، لكن ها هو يسير خلف قيادة ثورية حكيمة صادقة وهذا ما كان يفتقده الشعب اليمني القائد الحكيم القادر على أن يقود سفينة هذا الشعب الى بر الأمان «.

ذاكرة حية
الدكتور خالد مصلح العماري – مدير عام مركز التوثيق التربوي وأحد المهتمين بالجانب الوثائقي الذي سيكون إضافة للقناة في المجال التربوي والتعليمي قال:
أنا سعيد جدا أن أشارك في تدشين قناة اليمن الوثائقية التي تعتبر إضافة جديدة للقنوات اليمنية الوطنية الأخرى ونريد من هذه القناة أن تكون رافداً لمراكز التوثيق وذاكرة حية لرصد وتوثيق كل ما يتعلق بتاريخ اليمن سواء في المجال الإعلامي أو التربوي أو السياسي وكافة المجالات الثقافية والذاتية والتاريخية ونحن نعول على هذه القناة أن تنافس القنوات الأخرى كقناة الجزيرة الوثائقية وغيرها من القنوات الوثائقية، ومما لا شك فيه أن وجود مثل هذه القناة له بعد ورسالة استراتيجية من خلالها توثق كل ما تم إهماله من التاريخ اليمني القديم والمعاصر وكل شيء نشعر بنكهته التاريخية والحضارية ويجذبنا إلى تاريخ آبائنا وأجدادنا وإلى الماضي القديم والمشرِّف لليمن والتركيز على هويتنا الثقافية والدينية والإيمانية التي يتميز بها شعب اليمن شعب الحضارة والتاريخ في كل المجالات الزراعية والثقافية والتربوية والإعلامية والاقتصادية وغيرها.

توثيق حضارة اليمن
اما الأستاذ خالد حسين قيرمان- مدير عام البحوث والدراسات في وزارة الإعلام- فتحدث بهذه المناسبة قائلا:
بداية نهنئ القيادة السياسية والشعب اليمني بمناسبة العيد السابع لثورة 21 سبتمبر التي جاءت لتعيد مسار الثورة الأم 26 سبتمبر وتنهي التبعية لدول الجوار وتخلص اليمن من وضع مزر تمثل في اعتبارنا حديقة خلفية، كما أن الثورة السبتمبرية الثانية كانت ضرورة ملحة لملء الفراغ , حيث كان هناك مخطط تآمري لإسقاط الدولة وليس النظام عبر المبادرة الخليجية والقائمين عليها ومن يقف خلفهم من دول العالم العظمى , هذه المناسبة العظيمة تزامنت مع افتتاح قناة اليمن الوثائقية التي يعول عليها اليمنيون في إبراز تاريخ عشرة آلاف سنة من الحضارة والإبداع فنحن أولى الحضارات في هذا الوجود ونحن أصل العروبة ونتمنى أن تسهم هذه القناة في صنع إضافة متميزة للإعلام الرسمي وأن تقوم بدورها التنويري المأمول.

حدث إعلامي ثوري
الإعلامي المعروف في قناة اليمن اليوم محمد منصور تحدث هو الآخر عن الإنجاز الإعلامي المرتبط بثورة 21 سبتمبر فقال:
تدشين قناة اليمن الوثائقية يعتبر حدثاً إعلامياً من نتائج ثورة 21 سبتمبر التي تعد انتصاراً تاريخياً مهماً جدا بالنظر إلى النتائج التي أعقبت الانتصار في هذا اليوم العظيم، فثورة الواحد والعشرين من سبتمبر جاءت لاسترجاع السيادة التي سقطت في أيادي عملاء أمريكا والسعودية وبريطانيا لتاتي ثورة 21 سبتمبر لتنتزع هذه المفردة المهمة التي لا يستطيع أي بلد أن يقوم بدونها وأيضا دفنت مشروع التقسيم والأقلمة الذي بدأ بتنفيذه عملاء الخارج والدليل العدوان الغاشم بسبب رفض مشاريع التجزئة.. وبهذه المناسبة نوجه التحية لكل من قام بهذا الفعل الثوري الكبير من أبناء الشعب اليمني العظيم، كما نوجه التحية للقيادة الحكيمة متمثلة بالسيد القائد عبد الملك بدر الدين الحوثي حفظه الله».

قد يعجبك ايضا
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com