الثورة نت
موقع صحيفة الثورة الرسمية الأولى في اليمن، تصدر عن مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر ومقرها العاصمة صنعاء

نائب رئيس مؤسسة موانئ البحر الأحمر اليمنية: تكرار أزمات الوقود في المحافظات ســببه قرصنة ومنع العدوان دخول الناقلات النفطية إلى ميناء الحديدة

الثورة / أحمد كنفاني

نفــى نائــب رئيــس مؤسســة موانئ البحر الأحمر اليمنية المهندس يحيى عبــاس شــرف الديــن صحــة ادعاءات تحالــف العدوان عــن انســيابية حركة السفن إلى ميناء الحديدة.

وأكد أن تكرار أزمــات الوقود الخانقة التــي تشــهدها معظــم المحافظــات اليمنيــة ســببها قرصنــة واحتجــاز العــدوان الســفن النفطيــة فــي عرض البحر لعدة أشــهر رغــم حصولها على تصاريح أممية من الـ”UNVIM”.

وأشــار شرف الدين في تصريح ادلى بــه لـ”الثــورة” أمــس، إلــى أن التراجع الكبيــر فــي الــواردات النفطيــة أحدث فجــوة كبيــرة جــدا فــي ظــل تشــديد الحصار واحتجاز السفن المتجهة إلى موانئ المؤسسة.

موضحــا أن عــدد الناقــلات النفطية الواصلــة إلــى موانــئ المؤسســة بلــغ خــلال العــام 2014م إلــى 208 ناقــلات وفــي العــام 2015م 144 ناقلــة بنســبة انخفاض بلغت 31 % و60 ناقلة بنسبة 17% فــي العــام 2017م و82 ناقلــة بنســبة 66 % في 2018م و70 ناقلة في 2019 م بنســبة انخفــاض 66 % و24 ناقلــة فــي العــام 2020م و5 ناقلات في العام 2021م.

مؤكدا أن تحالف العدوان يسعى من خلال احتجاز السفن إلى زيادة معاناة الشعب اليمني والتضييق على شركات الملاحة.

وأســتغرب نائب رئيس المؤسسة من تجميد نقل آلية الأمم المتحدة للتحقق والتفتيش من جيبوتي “UNVIM” إلى مينــاء الحديــدة للتفتيــش والإشــراف على السفن التي تصل الميناء رغم أنه محور رئيســي فــي اتفاق ســتوكهولم.. موضحــا أن نقــل اليونيفــم إلــى ميناء الحديدة سيســهل دخول الســفن إلى الميناء.

لافتــا إلــى أن حركة الملاحــة بميناء الحديدة لا تســير بشــكل طبيعي وفقا للمواثيــق والمعاهــدات الدوليــة التــي تكفل حق الملاحة الآمنة لكافة الســفن العابرة دون احتجاز.

مشــيراً إلــى أن تحالــف العــدوان الأمريكــي الســعودي يحــاول تزييــف الواقــع ولــو كان صادقاً لأطلق الســفن المحتجــزة البالغ عددها نحو 6 ســفن نفطية، جميعها تم تفتيشــها وحاصلة على تصاريح دخول من الأمم المتحدة ولا علاقــة لهــا بالجانــب العســكري أو السياســي ويســتفيد منهــا كل أبنــاء الشعب اليمني.

واصفــا تلك الممارســات التعســفية لدول تحالــف العدوان بقيــادة أمريكا، تعكــس حالــة ارتهان وخضــوع منظمة الأمــم المتحــدة ومســؤوليها لرغبــات ونــزوات قادة النظــام الأمريكي وأدواته ولهــث هــؤلاء المســؤولين المســتمرخف أموال البترودولار.

قد يعجبك ايضا