الثورة نت
موقع صحيفة الثورة الرسمية الأولى في اليمن، تصدر عن مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر ومقرها العاصمة صنعاء

وزير الشؤون الاجتماعية يدشن فعاليات وأنشطة أسبوع الكفيف

الثورة نت|

دشّن وزير الشؤون الاجتماعية والعمل، عبيد سالم بن ضبيع، ورئيس لجنة الشؤون الاجتماعية في محلي أمانة العاصمة، حمود النقيب اليوم، فعاليات أسبوع الكفيف التاسع تحت شعار “بالإبداع والإرادة نتحدّى الإعاقة”.

ويتضمن الأسبوع الذي تنظّمه الجمعية اليمنية لرعاية وتأهيل المكفوفين، خلال الفترة ٢٤-٣١ من أكتوبر الجاري، بالتنسيق مع وزارة الشؤون الاجتماعية ودعم صندوق رعاية وتأهيل المعاقين، أنشطة ثقافية واجتماعية ورياضية وترفيهية وتوعوية للمكفوفين.

وفي التدشين، أكد وزير الشؤون الاجتماعية ، اهتمام الوزارة بالأنشطة والفعاليات الخاصة بالأشخاص ذوي الإعاقة والمكفوفين، لتنمية قدراتهم ومهاراتهم، والتخفيف من معاناتهم، لا سيما في ظل استمرار العدوان والحصار.

ونوّه بجهود الجمعية اليمنية لتأهيل المكفوفين في تنظيم الفعاليات الخاصة بالمكفوفين، وما تقدّمه من خدماته لهذه الشريحة.. لافتاً إلى ما تتحلّى به هذه الفئة من طموحات وتميّز وإبداع وإلهام.

ودعا الوزير بن ضبيع صندوق رعاية المعاقين، والاتحاد الوطني لجمعيات المعاقين، إلى دعم أنشطة وفعاليات جمعيات الأشخاص ذوي الإعاقة لما لها من دور بارز في إظهار قدرات وإبداعات هذة الشريحة.

واوضح بن ضبيع أن الوزارة تقوم بمتابعة جامعة صنعاء، والجامعات الحكومية والأهلية، بشأن إعفاء الأشخاص ذوي الإعاقة من الرسوم الجامعية وفقا لقرار مجلس الوزراء.

بدوره، أشاد رئيس لجنة الشؤون الاجتماعية في الأمانة، النقيب، بدور جمعية تأهيل المكفوفين في الاهتمام ورعاية ذوي الإعاقة البصرية، والتخفيف من معاناتهم، رغم الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد، جراء العدوان والحصار.

وأوضح أن أسبوع الكفيف يعتبر فعالية سنوية يتم من خلالها عرض إبداعات وقدرات المكفوفين في كافة المجالات، وتعريف المجتمع بهذه الشريحة للاهتمام بها.

وأشار النقيب إلى أهمية اضطلاع المنظمات بدورها في دعم جمعية المكفوفين حتى تتمكّن من تحقيق أهدافها وبرامجها التأهيلية والتدريبية لهذه الشريحة الهامة في المجتمع.

وفي الحفل، الذي حضره وكيل الأمانة المساعد، عبدالوهاب شرف الدين، ومدير مكتب الشؤون الاجتماعية في الأمانة، ناصر الكاهلي، ونائب مدير صندوق المعاقين، عثمان الصلوي، استعرض رئيس جمعية المكفوفين، عبدالعزيز بالحاج، الخدمات والبرامج والمشاريع التي تقدّمها الجمعية لأعضائها، وأهم المعوقات التي تواجهها.

وثمّن دعم قيادة صندوق رعاية وتأهيل المعاقين لأنشطة الجمعية وإقامة أسبوع الكفيف التاسع، الذي يتضمن فعاليات ثقافية وتوعوية وأمسيات متنوعة ودوريا رياضيا في ألعاب كرة الجرس والشطرنج والسباحة، إلى جانب الأنشطة الترفيهية المصاحبة.

وبيّن بالحاج أن أسبوع الكفيف يهدف إلى تعريف المجتمع بشريحة المكفوفين للاهتمام بهم، وتقديم الرعاية الكاملة لهم، وكذا تقديم المزيد من الأنشطة والفعاليات.

من جانبه، أشار رئيس الاتحاد الوطني لجمعيات المعاقين اليمنيين، عبدالله بنيان، إلى أهمية الأسبوع للكفيف، الذي من خلاله يتم طرح العديد من القضايا والمعوقات التي تواجه ذوي الإعاقة البصرية، وأيضا لما له من دور إعلامي وتوعوي للمجتمع بحقوق الكفيف، وتهيئة البيئة المناسبة له، ليعيش حياة حرة كريمة.

وأكد أن قيادة الاتحاد الوطني للمعاقين ستعمل على متابعة الجهات المعنية لحل كافة القضايا التي تعاني منها كافة جمعيات الأشخاص ذوي الإعاقة، ومتابعة قرار إعفاء ذوي الإعاقة من الرسوم الجامعية، ليتمكنوا من مواصلة تعليمهم الجامعي، والدراسات العليا، الذي هو حق من حقوقهم المشروعة.

عقب ذلك، قام وزير الشؤون الاجتماعية والعمل، عبيد سالم بن ضبيع، ومسؤولو الأمانة والجمعية والاتحاد بتوزيع العصا البيضاء على المكفوفين، وتدشين الألعاب الرياضية.

حضر التدشين مدير المنظمات في الأمانة، نبيل راجح، ورؤساء الاتحاد العام لرياضة الأشخاص ذوي الإعاقة، عبدربه حميد، وجمعية رعاية وتأهيل الصم والبكم، يحيى سرور، وجمعية الأمان للكفيفات، صباح حريش، ومديرا مركز النور للمكفوفين حسن إسماعيل وجمعية المكفوفين أحمد العسودي، وممثلو منظمات المجتمع المدني.

قد يعجبك ايضا