الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

صراع أدوات العدوان العبثية يحوِّل المحافظات المحتلة الى حمام دم

 

الثورة  / قضايا وناس

بدلاً من إنقاذ محافظات اليمن الجنوبية من الأوبئة والأمراض التي تفتك بسكان محافظات اليمن الجنوبية حوّل العدوان وأدواته المأجورة هذه المحافظات الى حمام دم أغلب ضحاياه من أبناء المحافظات الجنوبية الذين تزج بهم مليشيا الانتقالي ومليشيا حزب الإصلاح الى أتون المعارك التي تدور بينهما منذ أكثر من شهر في محافظة أبين وامتدت لتصل الى شبوة وهو ما يعني المزيد من الدماء في الحرب التي يبدو أنه ليس لها نهاية.
وعلى خلاف ما يعتقد الكثير أن معارك الأدوات في الجنوب هي نتيجة خلاف بين السعودية والإمارات فإن الخلاف الذي يتم الترويج له ما هو إلا “لذر الرماد على العيون”، فإذكاء الصراع وتغذيته بين الطرفين هو جزء من الاستراتيجية المتفق عليها بين الإمارات والسعودية خدمة لمصالحهما ومشاريعهما الاستعمارية في المحافظات الجنوبية، فالذي يحصل اليوم في أبين وشبوة وسقطرى وغيرها من المحافظات الجنوبية هو نتيجة حتمية لما قام به العدوان خلال خمس سنوات بإنشاء قوى وتشكيل مليشيات عسكرية ومسميات وتفرعات مناطقية متناحرة، خدمة لمشاريع التقسيم والأقلمة التي يراد فرضها على اليمن .
فمعارك الصراع المحتدمة بين الطرفين تأتي ضمن المعترك الاستخباراتي والعسكري السعودي والاماراتي الذي يستهدف المخزون البشري في المحافظات الجنوبية وإضعاف جميع الأطراف، وإغراق المحافظات الجنوبية في فوضى عارمة ليتسنى لهما تمرير مشاريعهما الاستعمارية في المحافظات الجنوبية .
ورغم المعارك المحتدمة بين الطرفين إلا أن موقف السعودية والإمارات ظل غائباً فالسعودية والامارات لا تريدان حسم المعركة وهو ما يظهر في مواقفهما المتذبذبة.
ففي الوقت الذي تتواصل فيه معارك الاستنزاف بين الطرفين في أبين يعمل العدوان على توسيع المعركة الى محافظة شبوة لإغراق المحافظات الجنوبية بمزيد من الصراع والفوضى حيث تشهد محافظة شبوة معارك عنيفة بين الطرفين منذ بداية الأسبوع الماضي بعد إعلان قبائل موالية للانتقالي انتفاضة ضد مسلحي حزب الإصلاح لإخراجهم من المحافظة وهجومهم على مواقع مسلحي حزب الإصلاح في أكثر من جبهة امتداداً من مديرية جردان إلى مديرية نصاب وميفعة في ظل توقعات بأن هذه المواجهات ستتوسع لتشمل مديريات أخرى خلال الأيام المقبلة .
وتزامناً ما يحدث في ابين وشبوة يعمد العدوان على إذكاء الصراع بين أدواته في محافظة سقطرى التي شهدت تجدد المواجهات بين الانتقالي ومسلحي حزب الاصلاح في مركز المحافظة حديبو .
ويبدو أن محافظة لحج مرشحة للدخول في المعترك في القريب العاجل حيث بدأ الصراع يتصاعد بين القيادي السلفي في قوات العمالقة حمدي الصبيحي المدعوم من السعودية، وقوات الانتقالي التي يقودها وضاح عمر الصبيحي.
ووفق ما أكدت مصادر محلية فإن الطرفين يحشدان تعزيزات، ويستحدثان مواقع جديدة، استعداداً لتفجير الوضع عسكرياً، في وقت يخوض فيه محافظ لحج الموالي لهادي، أحمد تركي الصبيحي وهو قائد لواء عسكري ايضا صراعاً مع قوات الانتقالي في مديرية الحبيلين التي رفضت قراره بتعيين مديراً للمديرية، وعين الانتقالي مديرا موالياً له في المديرية، وهو ما دفع المحافظ احمد تركي الصبيحي إلى إتفاق المخصصات الخاصة بالمديرية وسط مؤشرات على تصاعد الصراع .
ورغم معرفة أدوات العدوان لسياسة السعودية والامارات المفضوحة إلا انها تكابر وتصر على المضي في معارك تستهلكها, وتنمي الصراع المناطقي وهو الأمر الذي يجد فيها أمراء الحرب وتجار الحروب فرصة لرفع أرصدتهم البنكية خارج اليمن، من ركام الجثث وأنهار الدماء .. فيما السعودية والإمارات تواصلان ضخ الأموال والأسلحة لطرفي الصراع لزيادة سخونة الصراع وتعميق الانقسام، وصولا الى تقسيم الجنوب .
ويرى مراقبون أن ما يجري في المحافظات الجنوبية هي معركة لتقسيم وتقاسم الجنوب بأموال وأسلحة سعودية وإماراتية، ودماء يمنية.

قد يعجبك ايضا