الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

الرهوي : الشهيدان كانا قائدين عظيمين أزعجا الامبريالية الأمريكية

تنظيم مستقبل العدالة يحيي أربعينية شهيدي محور المقاومة "سليماني والمهندس"

 

الثورة / ماجد الكحلاني

أحيا تنظيم مستقبل العدالة وحزب الشعب الديمقراطي (حشد) أمس، أربعينية شهيدي محور المقاومة الحاج قاسم سليماني ورفيق دربه الحاج أبو مهدي المهندس.
وخلال الفعالية أكد عضو المجلس السياسي الأعلى أحمد الرهوي بالقول: إن من اجتمعنا اليوم لإحياء ذكراهما كانا قائدين عظيمين ازعجا الإمبريالية الأمريكية.. مشيراً إلى أن العدوان لجأ بعد فشل عدوانه العسكري إلى استخدام حرب التفرقة «فرق تسد» وأنه لا رفعة للرؤوس إلا بوحدة أبناء اليمن.
وقال عضو السياسي الأعلى «يحق لنا نحن اليمنيين أن نفتخر كدولة تقف إلى جانب محور المقاومة، وهذه المواقف التي سطرها الشهيدان قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس قد سطرها الشهداء كذلك في اليمن».
وتوعد الرهوي العدو المتكبر والمتجبر بالهزيمة والنصر المؤزر قريب لكل أحرار المقاومة.
من جانبه قال الدكتور علي أبو حليقة وزير الدولة لشؤون مجلسي النواب والشورى ورئيس لجنة شؤون الأحزاب والتنظيمات السياسية اليمنية أن استشهاد سليماني والمهندس دليل على أننا سنظل في محور المقاومة وأننا نعيش في أدق مرحلة من مراحل عمرنا وهي مرحلة المقاومة والصمود في مواجهة العدوان المتغطرس ليس لشيء بل لأننا يمنيون أصحاب حضارة وتاريخ.
وأكد أبو حليقة أن اليمنيين هم من سيقودون محور المقاومة من هنا من اليمن، كوننا نمر بفترة تاريخية دقيقة في ظل شرعية دولية مرتبطة بالعدوان وقطب عالمي واحد تقوده أمريكا.
من جانبه طالب عضو مجلس الشورى اللواء محمد عبدالله الكبسي بإعادة كتابة تاريخ الشهداء العظماء، فاليمن هي صاحبة الحق الأصلي في الدفاع عن سيادتنا ولا خير لنا نحن اليمنيين إلا بوحدتنا ورفض الاستعمار والهيمنة.
فيما استعرض المتحدث الرسمي لقوات الدفاع الجوي وعضو مجلس الشورى العميد عبدالله الجفري المناقب العسكرية للشهيد قاسم سليماني وخاصة العشر السنوات الأخيرة التي تمكن خلالها من إسقاط داعش في العراق والمنطقة والتي زادت من شعبيته مما دفع بأمريكا وإسرائيل للإعلان أن سليماني هو أخطر القادة الذين يشكلون خطراً عليها.
كما أوضح نائب الأمين العام لشؤون تنظيم مستقبل العدالة فؤاد الراشدي أن إحياء هذه الفعالية الأربعينية هي إحياء لمآثر الشهداء العظماء، الذين بدمائهم الطاهرة سيشهد محور المقاومة ميلادا جديدا عظيما يسوده كل العزم والإيثار في سبيل الله والذود عن دينه ومقدسات الأمة.
وأكد الراشد أن مشروع الشرق الأوسط قد دُفن هنا في اليمن تحت أقدام المجاهدين وسيد المجاهدين ويجب علينا أن نذوب في بعضنا البعض ونزيل الأنانية ونتناسى كل المسميات المذهبية والطائفية.
وفي كلمته عن انعكاسات استشهاد سليماني والمهندس على المنطقة أوضح العميد بحري عبدالله هاشم الطيب – رئيس شعبة الدراسات العربية مركز الدراسات الاستراتيجية للقوات المسلحة، أن المنطقة قد شهدت تداعيات وانعكاسات محلية وعربية أبرزها زيادة تقارب والتحام محور المقاومة وإفشال وإعاقة تنفيذ المشاريع العدوانية في المنطقة ومن هذه المشاريع صفقة القرن ومشروع التواجد الأمريكي في المنطقة.
وتابع الطيب: إن التداعيات والانعكاسات على دول الخليج تمثلت بإضعاف موقفها السياسي والعسكري الناتج عن ضعف موقف أمريكا بعد تلقيها الصفعة الإيرانية رداً على مقتل سليماني والمهندس ولجوء السعودية والإمارات إلى شراء أسلحة وطائرات حربية وفقدان الأمل من قبل السعودية في أن تقوم أمريكا بشن حرب على إيران.
تخلل الفعالية فلاش عن الشهداء وقصيدة شعرية للشاعر معاذ الجنيد وأوبريت شعري لفرقة صوت الولاية.
حضر الفعالية عدد من رؤساء الأحزاب والتنظيمات السياسية.

قد يعجبك ايضا