الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

عبدالقوي محب الدين ..نفثات شعرية في منعطفات ثورية

2

 

عفاف محمد

المذهب الأدبي هو اتجاه في التعبير الادبي الذي يتميز بسمات خاصة ويتجلى فيه مظهر واضح من التطور الفكري..
والتعبير هو وليد ما يضطرب في عصر بعينه من تغيرات وتحولات في أوضاع المجتمع وطابع الحياة ..
وقد ظهرت المذاهب والألوان الأدبية كثمرة لظروف ومقتضيات خاصة ،وهي عبارة عن تعبيرات أدبية متميزة تقوم على دعائم العقل والعاطفة والخيال.
والشعر عرف عنه أنه مذهب أدبي سائد استعلى على بقية المذاهب ..
وتظهر قدرة الشاعر في جعل المتلقي ينشَّد لنصه لدرجة أن لا يحس المتلقي بمن حوله، لأنه يغوص في طيات القصيدة وتنسجم نفسه معها أيما انسجام..
يتبين من هذا أن العملية التذوقية نمارسها آليا وعفويا على المستوى الاول من قراءتها ،أما عملية التحليل الفني فإنها تحتاج جهداً ووقتاً وخبرة ..
واليوم من خلال النهضة الأدبية التي انعكست على الساحة اليمنية بعد عدوان ظالم رأى بعض الدارسين أن ذلك هو ما دفع الشعراء الى طرق مسالك ثقافتهم وأخيلتهم ،وساعد في ذلك انتشار المجالس الادبية ومناقشات الأدباء ومناظراتهم وتناقلها في الأوساط كأناشيد وطنية فصحى حماسية وزوامل حربية شعبية حماسية.
وقد برع الشعراء في تحسين الكلام وتنميقه ومعرفة أسرار جماله ومعانيه ،وفنون البديع معروفة في الكلام العربي قديماً وقد غلبت الصنعة البديعية على معظم شعراء العصور الحديثة ،ومن نتائج الأغراض في الصنعة البديعية عند بعض الشعراء المديح النبوي ،حيث ظهر لون خاص من المدائح النبوية هو “البديعيات ” التي جمعت بين المديح النبوي وفنون البديع ،وهي قصائد يحوي كل بيت فيها على نوع من انواع البديع التي عرفها اهل العصور الحديثة..
وشعراؤنا المعاصرون اتحدوا في فنون الشعر وكان تركيزهم الغالب على الشعر الحماسي..
وقد اشتعلت جذوة الشعر الشعبي الذي ترك صدى كبيراً كونه يتحدث بلغة الشعب لا سواه ..فكان يحاكي الواقع وهمومه بأسلوب فيه من الأنفة والاعتزاز بالقبيلة وبالملاحم البطولية ما يبعث على الفخر ..
ومع ذلك لم يغب حضور الشعر الفصيح الذي لم يخرج شعرهم عن سنن العرب في استعمالاتهم وقد تميزوا بفصاحة الكلام الخالي من التنافر ومن ضعف التأليف وتعقيد المعنى وتم وضع ألفاظهم في مواضعها اللائقة بها .. كذلك كان حضور شعراء الفصحى مميزاً سيما تلك القصائد البليغة التي ابدع فيها المثقفون من الأحرار الذين تأثروا بالشعر الجاهلي الذي لم تخل قواعده من بعض التعقيدات التي لا يتقن حلها إلا كل ذي حس مرهف وذو ثقافة متسعة واطلاع عميق على الشعر القديم ..وقد ترأس ثورة الشعر العربي الفصيح الشاعر الفذ معاذ الجنيد الذي ترجم الواقع اليمني والمظلومية الكبيرة لوطنه وشعب الحكمة والإيمان برقي وجمال ودقة أسلوب فجعل كل متلق ينبهر لكأنه امام قصائد عصماء للفرزدق أو ابي الطيب المتنبي اوحتى لأمير الشعراء أحمد شوقي..
وكما عودناكم نتطرق لسيرة شاعر معاصر عبر سطورنا.. وشاعرنا من شعراء الموجة الفصيحة.. إنه الشاعر الرصين والشاعر المتمكن أ/ عبدالقوي محب الدين ..
هو شاعر بديهيته الشعرية حاضرة ،ينم شعره عن قريحة شعرية ملمة وصافية ومهذبة ،واقتدار على القوافي ،وله لفتات شعرية تومض كالبرق في واحة الشعر الفصيح ..
هو شاعر اتسع أمامه ميدان القول في جميع فنون الشعر ،بألفاظه مأنوسة الاستعمال..
من محافظة حجة..مواليد عام 1985م ..أب لطفلة واحدة “زينب ” /موظف في مؤسسة الثورة للصحافة..
مؤهلاته: /بكالوريوس جفرافيا -كلية الأداب -جامعة صنعاء2007م..
كانت بدايته الشعرية مبكرة حيث عرف نفسه شغوفا بالشعر والشعراء ،فروض نفسه على حب الشعر وتفرس في أسراره..
تأثر بشعراء كثر ومن أشد من تأثر بهم المعرِّي ومن بعده البردوني وكذلك بعض الشعراء المعاصرين من جيله.
تعددت مواضيع قصائده ،فمنها نصوص عامة وحالات شعورية تأملية ،ونصوص في مواجهة العدوان، نبويات وابتهالات، وله أعمال توثيقية عديدة كانت بمثابة البصمة الأدبية الواضحة التي غرست بإتقان لتظل شاهدة على عبقريته الشعرية..
له ديوانان شعريان هما “صمت الحروف “2005م ،و “حبر المشتهي ” ضمن كتاب سماوات 2010م..
وقد قام الشاعر بجمع وإعداد ديوان “فليقصفوا ” الجبهة الثقافية ،مع الشاعر وليد الحسام الذي كان له وإياه صولات وجولات شعرية ونقدية أكدت عمق درايتهما الشعرية ونبوغهما الشعري المتميز، وكذلك رافقه في بعض أعماله الشاعر القدير والبليغ حسن المرتضى وآخرون..
ومن ضمن أعماله “شعراء على منصات النفير “مع الشاعر المتمكن وليد الحسام ،وهو عبارة عن قراءات ونصوص شعرية لحوالي 60 شاعراً يكتب ويقول الفصيح ..
ومن ضمن تدويناته “صلوات حزن وغضب ” مع مهدي الجنيد ، ويضم كل القصائد التي قيلت في الشهيد الرئيس صالح الصماد.
“قافية الوفاء” ، مع مهدي الجنيد ،ويضم كل النصوص التي قيلت وفاء لسماحة السيد حسن نصر الله – بانتظار الطبع.
أنشدت له أول قصيدة شعرية في الاسبوع الاول من العدوان .. كتب أولى قصائده في مواجهة العدوان، وأخذها الاستاذ علي جاحز الى المنشد محمد زبارة وأكد على ضرورة ان تلحن تلك القصيدة لجمالها وتنشد،وعنوانها ” أنا اليمني”: ويقول في مطلعها:
أنا اليمني من حمم الحيودِ
أتيتُ تزلزل الباغي حشودي
أنا اليمني والتاريخ حتما
سيفنى قبل أن يفنى وجودي…
ومن ضمن قصائده التي انشدت (عرف الضوء- يا مولد النور – رمضان الصمود – الصماد – السيد القائد )
انشدها كل من: محمد زبارة ،وضاح السراجي،عبدالخالق المهدي ،إسماعيل الوزير ،محمد الطير ،عبدالخالق المرتضى ،وفرقة الإمام زيد ..
شارك شاعرنا في مهرجان الصحوة الاسلامية بطهران 2012م، وشارك في العديد من المهرجانات في محافظات يمنية مختلفة ،كما شارك في افتتاح العام العالمي لكوكب الأرض باريس 2008م.
وحصل على جائزة الدولة “رئيس الجمهورية سابقا” عن محافظة صنعاء، وحصل على المركز الأول ولقب شاعر الجامعة -جامعة صنعاء لعامي 2006م و2008م ،وفاز في مسابقة الشعر الرضوي العالمية لعامين متتاليين1015-2016م ،وبسبب الحصار لم يتكمن من المشاركة في المهرجان .
ومن قصائده نلحظ أنه شاعر سليم الذوق كثير الاطلاع على كلام العرب ،ونجد أنه صاحب خبرة وافرة بكتب الأدب، ودراية تامة بعادات وأحوال العرب، وعلى علم كامل بالنابغين من الشعراء ،وجاءت قصائده الفصحى من منثور كلام العرب ومنطومهم ،حيث حذا حذوهم ووقف على أسرار الفصاحة والبلاغة لديهم ونسج على منوالهم قصائده ،فبات من ذوي النبوغ والعبقرية في البلاغة، وبات ممن قيل عن كلامهم “أبلغ الكلام ما حَسُنَ إيجازه وقلَّ مجازه وكثر إعجازه وتناسبت صدور إعجازه.

قد يعجبك ايضا