الثورة نت
موقع صحيفة الثورة الرسمية الأولى في اليمن، تصدر عن مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر ومقرها العاصمة صنعاء

احتفالات وتأكيدات ودروع تحمي ثورة الـ21 من سبتمبر

عبدالفتاح حيدرة

إن الاحتفالات اليمنية بالذكرى السنوية لثورة الحادي عشر من سبتمبر ، تأتي لإحياء الصحوة الجماهيرية والوعي الشعبي اليمني الذي تخلص من خوفه واستجاب لدعوة هذه الثورة المجيدة ، فمنذ ثورة الحادي والعشرين من سبتمبر 2014م وحتى الآن ، تعرت وانكشفت أغلب الحركات والجماعات والقوى والتحالفات السياسية التي كانت تنتحل صفة الحركة الوطنية اليمنية أمام ثورة الحادي والعشرين من سبتمبر ، وآخرها ما كان يسمى بمؤتمر عفاش ، جميعها سقطت ولحقت بكل من سبقها من الخونة والعملاء والمرتزقة، ليؤكدوا أن الانتهازية والتبعية لا يمكن أن تقوم بإصلاح الأوضاع المرتهنة للوصاية الخارجية الفاسدة ، لأنها كانت ولا زالت جزءاً لا يتجزأ من أجندة وخطط العدو ، لهذا فإن الضربة الثورية التي قامت بها ثورة الـ 21 من سبتمبر ليست بسقوط الخونة والعملاء من كرسي الحكم فقط ، ولكن سقوطهم من عين وحسابات الشعب اليمني كله ..
إن تأكيدات الاحتفال بذكرى ثورة الحادي والعشرين من سبتمبر هذا العام تأتي بعرضها العسكري المميز، وهذا تأكيد على عدم تجزئة معركة الأمة وتوحيد موقف كافة قوى المقاومة، تأكيد أن تصنيع السلاح والاكتفاء الذاتي والتمسك بالهوية الإيمانية اليمنية الجهادية للتحرر والاستقلال التام الذي هو العنوان الرئيسي للمرحلة القادمة ، وتأكيد عملي على الصبر والثبات وعدم التأثير بما يروج له المطبعون والمثبطون، وتأكيد على موقف ثبات شعبنا وجيشنا وقيادتنا اليمنية على نهج المبدأ الايماني والأخلاقي والديني مع القضية الفلسطينية وهو تذكير ان التطبيع خيانة عظمى لله وللأمة ، وتأكيد على الثبات اليمني على مبدأ الاخوة الإسلامية والعربية وتعزيز كل أواصر المحبة والأخوة ورعاية مصالح الأمة، وتأكيد على استمرارية مشروع الثورة اليمنية التحررية والاستقلال التام وبناء الدولة اليمنية المنسجمة مع هويتها الإيمانية، وأخيرا التأكيد على مواصلة التصدي للعدوان باحترافية وجدية ومصداقية وفي كل المجالات..
إن دروع حماية الثورة اليوم مكتملة الأركان بجيشها اليمني المدرب والمؤهل والمنظم والمنتج والمصنع لسلاحه، وأمنها النشط والقوي واليقظ ، ويبقى تفعيل درع الحماية السياسية للمجتمع والذي يبدأ بعناية السلطة السياسية وعلى رأس ذلك المجلس السياسي الأعلى بوحدة الصف والمصالحة واحتواء كافة العقول والأنشطة الوطنية والثورية ولكافة شرائح الشعب اليمني من دون تمييز، درع حماية الثورة هو الوعي الشعبي التام أن يواجه الجميع من يحاربهم ويجوعهم ويحاصرهم ويمتهن كرامة وسيادة بلدهم، درع حماية الثورة يعني ان يدرك الجميع أن مصير الفاشلين والمقصرين سوف يكون مثل من سبقهم في السقوط من عين وحسابات الشعب اليمني، درع حماية الثورة رسميا وشعبيا وجماهيرا يعني ان يزن الجميع الأعمال والأقوال والأفعال والكتابة والنشاط والتحرك بميزان التقوى والأخلاق والقيم القرآنية، فوحده هذا الميزان هو الذي سيعدل كفة حقيقة اليمن الأبدية، يمن الثورة مع الحق وللحق، يمن العزة والكرامة والعدل والاستقلال والحرية ..

قد يعجبك ايضا
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com