الثورة نت
موقع صحيفة الثورة الرسمية الأولى في اليمن، تصدر عن مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر ومقرها العاصمة صنعاء

البقماء ومسلسل تصفية العملاء

عبدالفتاح البنوس

في إطار مسلسل التصفيات الجسدية بين فصائل العمالة والخيانة والارتزاق لقي القيادي السلفي التكفيري عبدالرزاق البقماء الدجرة قائد ما يسمى باللواء الأول في ألوية اليمن السعيد التابعة لقوى العدوان مصرعه بوادي عبيدة بمارب ، البقماء قتل في ظروف غامضة حيث عثر على جثته مقتولا داخل سيارته بمنطقة الخسيف بوادي عبيدة شرقي مدينة مارب ، وبحسب المعلومات الأولية فإن الصريع البقماء خرج من منزله بعد العشاء عقب تلقيه اتصالا هاتفيا من رقم مجهول بشأن المساعدات الإغاثية للنازحين في مارب والذين تتخذ منهم مليشيات الإخوان دروعا بشرية للحيلولة دون تقدم أبطال الجيش واللجان الشعبية صوب مدينة مارب ، حيث ينشط البقماء في هذا الجانب ، وهو ما أدخله في مناكفات وسجالات مع نشطاء الإخوان الذين يستأثرون بملف النازحين والمساعدات الإغاثية الهائلة التي تصرف للنازحين في مارب الذين يقل عددهم عن الكميات التي تصرف والأسماء التي تم تسجيلها وغالبيتهم من مقاتلي وعناصر حزب الإصلاح المقيمين في مارب منذ سنوات .
اغتيال القيادي السلفي عبدالرزاق البقماء كشف عن طبيعة الصراع الخفي بين قوى العمالة والخيانة والارتزاق ، وسلط الضوء على ملف هام وخطير يرتبط بهذا الصراع والمتمثل في التصفيات الجسدية بين الفصائل الموالية للعدوان والتي تندرج في سياق صراع النفوذ الدائر بينها ، والذي شهد تصاعدا غير مسبوق عقب تشكيل ما يسمى بمجلس القيادة الرئاسي برئاسة عميل الإحداثيات المرتزق العميل رشاد العليمي ، حيث شهدت العلاقات الإصلاحية- السلفية حالة من التوتر في سياق التسابق على النفوذ والهيمنة ، وخصوصا عقب ذهاب السعودية للإعلان عن تشكيل مكون عسكري جديد تحت مسمى ألوية اليمن السعيد في المحافظات الجنوبية ومارب وشروعها في تدريب وتحشيد وتسليح هذه العناصر ، وهو ما أثار سخط مليشيات الإخوان التي رأت أن هذه الخطوة تعد بمثابة إهانة لها ومحاولة لنزع هيمنتها وسيطرتها على الجوانب العسكرية والأمنية بمحافظة مإرب .
اغتيال البقماء أحد قيادات السلفية الموالية للسعودية ، جاء في سياق سلسلة الاغتيالات والتصفيات الجسدية التي تشهدها المحافظات المحتلة والتي تطال قيادات بارزة في تيارات ومكونات العمالة والخيانة والارتزاق ، اغتيالات ممنهجة تكشف عن حالة التباين والانقسام والخلافات والمناكفات التي تعصف بالمرتزقة والتي تعمل قوى العدوان على تغذيتها بهدف منحها أرضية ملائمة تمكنها من التحرك عليها بحرية مطلقة لتنفيذ أجندتها وأهدافها ومخططاتها الإجرامية ، وعلى الرغم من مسارعة المرتزق الإخوانجي سلطان العرادة إلى الدعوة لإجراء تحقيق حول ملابسات اغتيال البقماء ؛ إلا أن أصابع الاتهام وجهت منذ الوهلة الأولى لمليشيات الإخوان التي تسيطر على مدينة مارب وتدير كافة الأجهزة الأمنية والاستخباراتية والعسكرية فيها ، كونها الطرف المستفيد من الخلاص من البقماء في هذه المرحلة على وجه التحديد ، والطرف الذي يمتلك كافة المعلومات بشأن تحركاته وخط سيره .
بالمختصر المفيد، تصفية المرتزق البقماء بهذه الطريقة تضع مرتزقة العدوان في مارب وبقية المحافظات اليمنية المحتلة أمام خطر التصفيات الجسدية الذي يتهددهم في أي لحظة ، فلا أمان للسعودية ولا الإمارات ، ولا أمان ولا ثقة بين فصائل العمالة والخيانة والارتزاق ، كل طرف يتربص بالآخر في إطار صراع النفوذ والسلطة والهيمنة ، اليوم وصل الدور على البقماء المنتشي بمنصبه العسكري الجديد الممنوح له من السعودية ، ومن يدري من هو الضحية ، أو بالأحرى من هم الضحايا الذين ينتظرهم مسلسل التصفيات الجسدية الذي ترعاه وتموله السعودية والإمارات وينفذه أدواتهما وأذرعهما في المحافظات المحتلة ؟؟!!
قلت قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ووالدينا ووالديكم وعاشق النبي يصلي عليه وآله .

قد يعجبك ايضا
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com