الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

وزارة الصحة: نستنكر الصمت الأممي والدولي والضوء الأخضر لاستمرار الجرائم الوحشية التي تنتهك كل القوانين

27 شهيداً وجريحاً في استهداف طائرات العدوان قرية صوملة بمحافظة حجة

> فيما كان الحجاج يرمون الجمرات بالحصى.. الشيطان الأكبر يقذف المدنيين بالصواريخ

الثورة/
دون مراعاة لحرمة وعظمة يوم عيد الأضحى المبارك أقدم طيران تحالف العدوان السعودي الأمريكي على ارتكاب جريمة وحشية بحق مدنيين أبرياء بمحافظة حجة.
وشن طيران العدوان أمس عدة غارات على منزل سكني تسكنه أسرة نازحة بمنطقة صوملة بمديرية مستبأ بحجة مخلفاً عشرات الشهداء والجرحى معظمهم من النساء والأطفال تضاف هذه الجريمة النكراء إلى قائمة طويلة من الجرائم والانتهاكات الصارخة لدول العدوان بحق الشعب اليمني.
وأوضحت وزارة الصحة العامة في بيان تلقته (سبأ) أن عدد ضحايا جريمة العدوان في منطقة صوملة ارتفع إلى تسعة شهداء بينهم خمسة أطفال وامرأتين و18 جريحا بينهم أربعة أطفال.
واستنكرت الوزارة بشدة هذه الجريمة المروعة التي ارتكبها تحالف العدوان السعودي الأمريكي في أول أيام عيد الأضحى المبارك.
وأدانت الصمت الأممي والدولي إزاء هذه الجرائم الذي شجع العدوان على الاستمرار في ارتكاب جرائم الإبادة بحق المدنيين.
وقالت الوزارة” في الوقت الذي يستقبل فيه العالم الإسلامي العيد بالتقرب إلى الله بذبح الأضاحي يرتكب تحالف العدوان السعودي جريمة مروعة بحق الأطفال والنساء في اليمن”.
وكان مصدر محلي بالمحافظة قد أوضح أن طيران العدوان ارتكب مجزرة صباح عيد الأضحى باستهداف طيران العدوان بثلاث غارات منزل بمنطقة صوملة بمديرية مستبأ، تسكنه أسرة نازحة من منطقة حرض، ما أدى إلى استشهاد وإصابة 27 مدنياً بينهم نساء وأطفال.
وأشار المصدر إلى أن عمليات البحث عن الضحايا من تحت أنقاض المنزل لا تزال مستمرة.. مبينا أن كافة أفراد الأسرة استشهدوا وأصيبوا، وتم التعرف على أربعة جرحى منهم.
وأدان المصدر استمرار العدوان في ارتكاب المجازر والجرائم بحق النساء والأطفال.. محملا الأمم المتحدة والمجتمع الدولي مسئولية هذه الجرائم.
من جانبها أدانت منظمة انتصاف لحقوق المرأة والطفل بأشد العبارات استهداف طيران العدوان السعودي لمنزل مواطن في منطقة الصوامل مديرية مستبأ محافظة حجة أدى لمقتل 9 أشخاص في حصيلة أولية بينهم امرأتان و 5 أطفال وجرح 18 آخرين بينهم 4 أطفال .
واستنكرت المنظمة في بيان ، تلقت “الثورة” نسخه منه، استمرار تحالف العدوان ارتكاب الجرائم بحق النساء والأطفال وللعام الخامس على التوالي حيث يتضمن القانون الإنساني الدولي القواعد والمبادئ التي تهدف إلى توفير الحماية بشكل رئيسي للأشخاص الذين لا يشاركون في الأعمال العدائية، وتقتضي إحدى القواعد الأساسية في القانون الإنساني الدولي وجوب الحرص على «التمييز بين المدنيين والمقاتلين».
وقال البيان : إن الطبيعة المدنية الصرفة لمكان الجرائم تؤكد تعمد استمرار قوات التحالف السعودي انتهاك مبادئ وقواعد القانون الدولي الإنساني منها مبدأ الإنسانية، ومبدأ التمييز ، ومبدأ التناسب ، وهو ما جعل هذه الجرائم ترقى الى جرائم حرب وضد الإنسانية .
وطالبت منظمة انتصاف كل الحقوقيين الشرفاء في العالم ومنظمات الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي بالقيام بواجباتهم تجاه الانتهاكات والمجازر التي تحدث في اليمن ، كما تطالب بإجراء تحقيق دولي نزيه ومحايد وتقديم المجرمين للعدالة.
إلى ذلك أدانت قيادة السلطة المحلية بمحافظة حجة جريمة العدوان السعودي الأمريكي بحق أسرة كاملة بمنطقة صوامل بمديرية مستبأ.
وأوضح محافظ حجة هلال الصوفي في بيان باسم قيادة المحافظة أن هذه الجريمة البشعة التي نفذتها طائرات العدوان صبيحة أول أيام عيد الأضحى المبارك , وراح ضحيتها 9 شهداء بينهم 5 أطفال وامرأتان و18 جريحا آخرين معظمهم إصاباتهم خطيرة, تكشف مدى قبح ودناءة العدو وانسلاخه عن كل القيم الإنسانية والدينية والأخلاقية .
وجدد البيان إدانة واستنكار أبناء حجة للصمت الدولي المخجل إزاء ما يتعرض له الشعب اليمني وعلى وجه الخصوص الأطفال والنساء من جرائم إبادة,, مبيناً أن هذا الصمت هو ما جعل العدو يستمرئ ارتكاب المزيد من الجرائم الوحشية.
وأكد البيان أن هذه الجريمة وما سبقها من جرائم لن تسقط بالتقادم وإن كل أبناء حجة ومعهم كل الشرفاء من ابناء اليمن عازمون على الأخذ بالثأر من القتلة أينما كانوا ولو بعد حين.
ودعا البيان كافة القبائل إلى الاستمرار في رفد الجبهات بالمال والرجال للرد على جرائم العدوان بحق الأطفال والنساء والتنكيل بجنود العدو ومرتزقته من عبيد المال والخونة.
من جانبها نعت حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير السيد إبراهيم الحوثي عضو مجلس أمناء مؤسسة بنيان التنموية وتعزي السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي والشعب اليمني.
مشيرة إلى أن عملية الاغتيال الجبانة التي نفذها عملاء ومرتزقة قرن الشيطان الكيان السعودي لن تمر دون انتقام إلهي وانتقام من قبل الشعب اليمني وجيشه ولجانه الشعبية الأبطال.
من جهتها اعتبرت مؤسسة صدى الأحداث استمرار جرائم تحالف العدوان ومرتزقته باستهداف منزل مواطن في منطقة الصوامل مديرية مستبأ محافظة حجة يندرج ضمن سلسلة الجرائم البشعة والجديدة، حيث أستهدف طيران العدوان السعودي يوم أمس الاحد 11/اغسطس/2019 منزل مواطن في منطقة الصوامل مديرية مستبأ محافظة حجة أدى لمقتل 9 أشخاص بينهم 5 أطفال وامرأتان وجرح 18 آخرين بينهم 4 اطفال في حصيلة اولية قابلة للارتفاع.
هذه المجازر تعد انتهاكاً جسيماً للقانون الدولي الإنساني الذي يجرم استهداف المدنيين الأبرياء ، وانتهاكاً لمبادئ وقواعد القانون الدولي الإنساني منها مبدأ الإنسانية ، ومبدأ التمييز ، ومبدأ التناسب ، وهو ما جعل هذه الجرائم ترقى الى جرائم حرب وضد الإنسانية و امتداداً لسلسلة جرائم الحرب والإبادة التي ارتكبها طيران التحالف السعودي بحق المدنيين في اليمن وللعام الخامس على التوالي من العدوان على اليمن.
وطالبت المؤسسة في بيان تلقت “الثورة” نسخة منه، مجلس الأمن والمُنظمات الدولية والقانونية والحقوقية بسرعة التصدي لإيقاف الضربات الجوية والإِجرامية التي يتم ارتكابها مِن العدوان على المواطنين الأبرياء ..
وأكدت المؤسسة على ضرورة التحقيق والمُساءلة الجنائية لقيادات تحالف العدوان وحمّلت منظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن مسؤولية صمتها المخزي وتنصلها عن واجباتها مما شجع التحالف السعودي على الاستمرار في ارتكاب المزيد من جرائم الحرب بحق المدنيين في اليمن.
وجددت المؤسسة مُناشدتها للمُجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية والإنسانية وجميع شرفاء وأحرار العالم إلى تحمل مسؤولياتهم الأخلاقية والإنسانية في مناصرة الشعب اليمني المظلوم وإدانة الجرائم المروعة المرتكبة من قبل تحالف العدوان السعودي والضغط على منظمة الأمم المتحدة وتحديداً مجلس الأمن للقيام بواجبهم القانوني والأخلاقي في حماية المدنيين وإيقاف العدوان ودعت إلى تشكيل لجنة تحقيق دولية محايدة للتحقيق في جميع الجرائم والمجازر المُرتكبة من قوات تحالف العدوان بحق المدنيين العزل.
أسماء الشهداء
1 – رفيف احمد حسين مطر – سنة ونصف
2 – فاطم ناصر محمد حياش – 17 سنة
3 – افراح خالد محمد خالد حياش – 17 سنة
4– سعدا علي محمد حياش – 15 سنة
5 – فاطم محمد ناصر حياش – 40 سنة
6 – عبدة محمد ناصر حياش – 50 سنة
7– عبدة ناصر محمد ناصر حياش – 19 سنة
8– حسن خالد محمد حياش – 18 سنة
9 – احمد محمد احمد بحجري – 35 سنة
أسماء الجرحى
1 – حمامة علي محمد حياش – 20 سنة
2– سعدا محمد حياش – 50 سنة
3– مريم محمد قايد حياش – 25 سنة
4– ناصر حسين حياش – 35 سنة
5– حسين خالد حسين حياش – سنة وحدة
6– فاطمة حسين مطر حياش – 20 سنة
7– محمد ناصر ناصر حياش – 35 سنة
8– ذرعا ناصر محمد حياش – 30 سنة
9– صادق ناصر ناصر مقبش
10 – بكري خالد حياش
11 – علي ناصر حياش
12 – صادق محمد حسين حياش
13 – خالد محمد ناصر حياش
14– جابر جابر حياش
15 – خلف خالد محمد حياش
16 – سهام خالد محمد ناصر حياش
وتأتي هذه الجريمة في سياق جرائم العدوان بحق المدنيين للعام الخامس على التوالي في ظل صمت وتواطؤ دولي تجاه جرائم طيران العدوان التي تطال اليمنيين في مختلف المحافظات.

قد يعجبك ايضا