الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

منتخبنا يحتل المركز الثاني في غرب آسيا

تبقت له مباراة في دور المجموعات مع المستضيف

> النعاش: فوزنا على لبنان تتويج لمستوانا في البطولة.. ولقاء العراق سيكون مختلفاً
> منصور: راضون عما نقدمه.. ونهدي الفوز للجماهير

الثورة/محمد الخميسي
ارتقى منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم إلى المركز الثاني بعد فوزه على لبنان مساء أمس الأول (2/1) ضمن منافسات المجموعة الأولى من بطولة غرب آسيا المقامة حالياً في العراق بمشاركة 9 منتخبات قسمت إلى مجموعتين.
ويمتلك منتخبنا في رصيده 4 نقاط خلف منتخب العراق المتصدر برصيد 7 نقاط، وبفارق الاهداف عن منتخبي لبنان وفلسطين، فيما يتذيل المنتخب السوري ترتيب المجموعة بنقطتين جمعها من تعادل مع منتخبنا والمنتخب العراقي.
وأوضح مدرب منتخبنا الوطني سامي النعاش أن مباراتنا مع لبنان كانت مهمة للمنتخب من عدة نواحي، حيث كانت تتويجاً للمستوى الذي قدمه المنتخب امام فلسطين وسوريا والذي أكد اللاعبون من خلاله أن الانتصار لم يأت بضربة حظ وإنما نتيجة اداء تصاعدي في المباريات رغم قصر فترة الاعداد.
وأضاف قائلاً: المباراة بشكل عام كانت قوية من الطرفين ونحن اعتمدنا على اسلوبنا، وكان بإمكاننا إضافة عدد من الأهداف من خلال الهجمات المرتدة واستغلال حالات التراخي التي وجدت لدى مدافعي لبنان.
ونوه نعاش إلى أن فترة إعداد المنتخب كانت قصيرة، لكن اللاعبين تغلبوا على أنفسهم واستطاعوا في زمن قياسي أن يقدموا هذا الاداء في الملعب.
وعن مباراة العراق يوم غد الأحد قال: تحدثت سابقا عن أن المنتخب العراقي منتخب قوي ويلعب في أرضه وبين جماهيره، ويحظى بدعم جماهيري كبير من المدرجات، لذا فمباراة الغد ستكون مختلفة وسنستفيد من هذه المواجهة وهذه الاجواء كون لدينا مباريات في تصفيات كأس العالم وكأس آسيا، وسنواجه فيها منتخبات كل على أرضه، وأتمنى أن نقدم مستوى جيداً ونعكس طموحنا في تحقيق نتيجة إيجابية، فهذا وارد أنه في حال ما اتيحت لنا الفرصة بحسب مجريات المباراة.
وقدَّم شكره في ختام حديثه للاعبين على المستويات الكبيرة داخل الملعب وتطورهم من خلال تقبلهم الوحدات التدريبية.
بدوره أكد أفضل لاعب في مباراة منتخبنا مع لبنان عماد منصور أن مستوى المنتخب كان متصاعداً بداية بمباراة فلسطين إلى سوريا حتى الوصول إلى مباراة لبنان وتحقيق الفوز، رغم قصر فتره الاعداد وتوقف المنتخب عن خوض اي مباراة منذ مشاركته في نهائيات كأس آسيا بداية السنة الجارية.
مؤكداً رضاه عما قدمه مع زملائه اللاعبين خلال المباريات الثلاث من أداء قوي اكد علو كعب المنتخب اليمني الذي عانى من غياب النتائج الإيجابية المتتالية منذ فترة، مهدياً هذا الفوز وهذه النتائج الطيبة للجماهير اليمنية التي تقف دائما مع المنتخب.

قد يعجبك ايضا