الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

تطورات مثيرة في قضية زوجة حاكم دبي الهاربة

قالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية إن الأميرة الأردنية “هيا بنت الحسين”، الزوجة السادسة لحاكم دبي الملياردير “محمد بن راشد”، تختبئ حاليا في لندن بعد انهيار زواجها، وفقا لمصادر قريبة من عائلتها.
وتسعى الأميرة “هيا” (45 عاما)، وهي أخت غير شقيقة للعاهل الأردني الملك “عبدالله الثاني”، للحصول على الطلاق بعد أن هربت في البداية إلى ألمانيا مع نجلها “زايد” (7 أعوام) وابنتها “جليلة” (11 عاما)؛ حيث طلبت اللجوء السياسي.
وأفادت تقارير نشرتها وسائل إعلام عربية بأن دبلوماسيا ألمانيا ساعد الأميرة “هيا” على “الهروب” من دبي؛ ما أدى إلى بوادر أزمة دبلوماسية بين البلدين.
وتقول تلك التقارير: إن السلطات الألمانية رفضت طلبا من “بن راشد” (68 عاما) لإعادة زوجته الهاربة إلى دبي.
وأكد مصدران مقربان من العائلة المالكة في دبي أن الأميرة “هيا” غادرت البلاد، وتسعى للطلاق من زوجها.
والملاحظ أن الأميرة “هيا”، التي تلقت تعليمها في جامعة “أكسفورد” البريطانية، لم تظهر في الأماكن العامة منذ 20 مايو ، كما أن حساباتها على وسائل التواصل الاجتماعي، التي عادة ما تكون مليئة بصور عن أعمالها الخيرية، لم تكن نشطة منذ فبراير.
أيضا، لوحظ غياب الأميرة “هيا” عن مهرجان “رويال أسكوت” البريطاني لسباقات الخيول، الذي أقيم الأسبوع الماضي.
وعادة ما كانت الأميرة ترافق زوجها خلال مشاركته في هذا الحدث الرياضي السنوي؛ حيث يمتلكان خيولا تعمل ضمن حصص دوق أدنبرة.
والتقطت عدسات المصورين “بن راشد” مع جميع مرافقيه من الرجال ولقائه ملكة بريطانيا ودوق كامبريدج خلال أسبوع “رويال أسكوت”، لكن لم يكن هناك أي إشارة لحضور زوجته.
وهناك قصيدة منشورة عبر حساب “إنستغرام” مرتبط بحاكم دبي يُقال أن “بن راشد” كتبها وتتحدث عن “خيانة” تمت.
“الزوجة الصغيرة”
والأميرة “هيا” هي واحدة من 6 زوجات لحاكم دبي؛ حيث تزوجت منه عام 2004. وغالبا ما يشار إليها باسم “زوجته الصغيرة” وهي ابنة ملك الأردن الراحل “الحسين بن طلال” من زوجته الملكة علياء.
ولا يُعرف ما إذا كان طفلاها الصغيران معها حاليا أم تمت إعادتهما إلى دبي.
وأول تقرير صحفي تناول قصة هروبها إلى ألمانيا نُشر للمرة الأولى على موقع “Eurabia.com”.
كما نشر موقع Emirates Leaks” ” تفاصيل أخرى عن هروبها.
وقال موقع “ديلي بيست”، ومقره الولايات المتحدة، إن الأميرة “هيا” مختبئة في لندن.
وعلق ناشطون كثيرون على قصة هروبها عبر “تويتر”، ومن هؤلاء المغرد البريطاني الشهير “Kim Dotcom”.
إذ كتب “Kim Dotcom” إلى متابعيه البالغ عددهم نحو 700 ألف: “هناك تقارير غير مؤكدة تفيد بأن الأميرة هيا فرت من دبي إلى ألمانيا بمساعدة دبلوماسي ألماني. إذا كان صحيحا فيمكن أن نتحدث أخيرا عن ما حدث للأميرة لطيفة. أي شخص لديه أي معلومات يرجى التواصل معي”.
أزمة ألمانية إماراتية
من جانبه، أفاد موقع “ديلي بيست” الأمريكي بأن الأميرة “هيا” طلبت اللجوء في البداية إلى ألمانيا، وتم الموافقة على طلبها من حيث المبدأ.
وسبق أن نشر موقع “Emirates Leaks” تفاصيل بشأن اندلاع أزمة غير معلنة في الساعات الأخيرة بين الإمارات وألمانيا على خلفية هروب زوجة “بن راشد” إلى الأراضي الألمانية.
وأكد، عبر مصادر، أن كلا من “بن راشد” وولي عهد أبوظبي “محمد بن زايد” طلبا من السلطات الألمانية إعادة الأميرة الأردنية وابنها وابنتها إلى دولة الإمارات، إلا أن برلين رفضت هذا الطلب بشدة، وأكدت التزامها بعدم ممارسة الإعادة القسرية تحت أي اعتبارات بحق الأميرة الأردنية.
وتسبب رفض السلطات الألمانية إعادة الأميرة الأردنية بحالة غضب لدى “بن راشد” الذي توعد بالتصعيد ضد الحكومة الألمانية.
من جهتها، ذكرت صحيفة “القدس العربي” الصادرة في لندن أن “بن راشد” تواصل مع الملك “عبدالله الثاني” طالبا التدخل لإعادة ولديه إليه، مع التأكيد على أنه قرر هجران زوجته الهاشمية، وكل ما يريده أولاده تجنبا لإحراج دولي.
ولم يعجب كلام “بن راشد” عن الأميرة “هيا” عائلتها وزارها شقيقها الأمير “علي بن الحسين” في لندن.
وتصر الأميرة على الاحتفاظ بابنها وابنتها، وحقها برعايتهما.

قد يعجبك ايضا