الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

الدكتور مقبولي: سيتم إعادة التيار الكهربائي إلى مختلف أحياء الحديدة

تنفيذاً لتوجيهات رئيس المجلس السياسي الأعلى

 

 

الثورة / الحديدة / أحمد كنفاني

بوتيرة عالية يواصل مهندسو وفنيو المؤسسة العامة للكهرباء منطقة الحديدة اعادة تأهيل الشبكة الكهربائية وصيانة المحولات في مناطق غليل والحوك والشحارية وموسى وغيرها- والتي تعرض معظمها للإهمال والتلف والسرقة نتيجة انقطاع الخدمة عنها طيلة الفترة الماضية- في سياق تحسين البنى التحتية لقطاع الكهرباء واعادة التيار الكهربائي العمومي لمواطني المحافظة تنفيذا لتوجيهات رئيس المجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط والتخفيف من المعاناة التي يتكبدها أبناء الحديدة في ظل ارتفاع درجة الحرارة بشكل لا يطاق مع حلول فصل الصيف ..
“الثورة” واكبت تلك الزيارات وما عقد من اجتماعات طارئة بهذا الخصوص وما يجري تنفيذه من أعمال ميدانية لإصلاح وتأهيل للمحولات والمنظومة ومتطلبات النقل والتوزيع للطاقة الكهربائية واعادة التيار الكهربائي للمواطنين الذين ظلوا ولا يزالون يرونه حلما بعيد المنال بالرغم من اعادة التيار لبعض المناطق والبعض الآخر ما يزالون ينتظرون عودته بفارغ الصبر.. وإليكم ما جاء فيه:
? محطتنا الاولى رصدناها من الاجتماعات التي كانت قد عقدت في المحافظة مطلع يونيو الجاري حيث ناقش المكتب التنفيذي بالمحافظة في اجتماعه برئاسة نائب رئيس الوزراء للشؤون التنموية والاقتصادية الدكتور حسين عبدالله مقبولي احتياجات المحافظة من المشاريع الخدمية والتنموية وعلى رأسها قطاع الكهرباء، وأشار مقبولي إلى أن تواجده في محافظة الحديدة مع عدد من الوزراء يأتي بتكليف من القيادة السياسية لتلمس أحوال المواطنين وتحديد احتياجاتها من المشاريع الخدمية والتنموية التي تسهم في تخفيف معاناة المواطنين والقاطنين فيها، ووجه الدكتور مقبولي كهرباء منطقة الحديدة بإيصال التيار الكهربائي إلى مختلف حارات وأحياء مدينة الحديدة بما يكفل استفادة الجميع منها خاصة الفقراء الذين تم إعفاؤهم من 70 كيلو من استهلاك الكهرباء وذلك وفقا لتوجيهات القيادة السياسية بهذا الشأن.. ولفت إلى الجهود والمساعي لتخفيض تعرفة استهلاك التيار الكهربائي المحددة حاليا بمبلغ 220 للكيلو الى 100 ريال سيما في ظل الأوضاع الراهنة وعدم قدرة الكثير من المواطنين من الاستفادة من التيار الكهربائي نظرا لارتفاع سعر التعرفة، وقال ” انطلاقا م هذه التوجهات ينبغي على الجميع العمل بروح الفريق الواحد كل من موقعه ومسؤوليته في الوصول بهذه التوجهات إلى حيز التنفيذ ” .
? من جانبه استعرض وزير الكهرباء والطاقة المهندس الجرموزي توجهات القيادة السياسية تشغيل محطات الكهرباء من خلال الرسالة الموجهة إلى وزارات الكهرباء والنفط والمعادن والمالية والمتضمن بذل الجهود المشتركة من هذه الجهات لتوفير الحد الأدنى من الدعم المالي لإعادة تشغيل التيار الكهربائي ولو بشكل جزئي كمرحلة أولى، واشاد بجهود القيادة السياسية والحكومة وتقديرها لما تمر به محافظة الحديدة من معاناة جراء العدوان والحصار وما تسبب في حرمان المواطنين من أبسط مقومات الحياة، وأشار إلى أهمية مواصلة جهود تحصيل مديونيات الكهرباء المتأخرة للمؤسسة وفق آلية مناسبة وجدولتها لتدفع مع قيمة الاستهلاك الجديد للتيار الكهربائي واشار الجرموزي إلى أهمية اضطلاع الجميع بالمسؤولية في إعادة التيار الكهربائي وتشغيل محطات الطاقة وفقا لتوجيهات القيادة السياسية بهذا الشأن .
واستعرض القائم بأعمال محافظ الحديدة محمد عياش قحيم احتياجات المحافظة من المشاريع الخدمية والتنموية خاصة في مجال الكهرباء التي تعرضت مخازنها الإستراتيجية لاستهداف طيران العدوان، ولفت إلى أن كهرباء الحديدة غير قادرة على صيانة أي محول أو توفير كابل كهربائي، وقال “إن التيار الكهربائي لم يصل الى كافة مناطق مديريات مركز المحافظة نتيجة صعوبات تتعلق بتهالك الشبكة والمحولات ما يستدعي تضافر الجهود لتوفير الاحتياجات اللازمة لإيصال التيار الكهربائي لجميع حارات وأحياء المدينة “.
مدير عام مؤسسة الكهرباء المهندس خالد راشد عبدالمولى قال: إن مكونات وأقسام الشبكة الكهربائية في بعض مناطق مديريات المحافظة أتلفت كليا بسبب العدوان وكذا مشاريع محطات الكهرباء التجارية، ولفت المهندس راشد إلى أنه ومراعاة لأبناء المحافظة وما تشهده الحديدة من ظروف استثنائية جراء العدوان والحصار صدرت توجيهات بتخفيض سعر التعرفة للكيلو للمنازل من 220 ريالاً إلى 100 ريال لـ300 الكيلو الأولى المستهلكة وما فوق 300 كيلو تحسب بسعر 180 ريالاً، فيما تم اعتماد سعر الكيلو لقطاع المنشآت التجارية بـ180 ريالاً للكيلو الواحد.
من جانبه أكد مدير كهرباء منطقة الحديدة أن العمل يسير بوتيرة عالية في لإعادة التيار الكهربائي للمحافظة بما يخفف من معاناة المواطنين جراء شدة ارتفاع درجة الحرارة التي تشهدها المحافظة خلال الصيف الراهن.
كما اطلع القائم بأعمال محافظ الحديدة ومدير عام مؤسسة الكهرباء على الآثار الناجمة عن حريق شب في محول كهرباء منطقة حارة اليمن مساء الإثنين الماضي والذي أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي عن منازل المواطنين بالمنطقة وإلحاق أضرار بعدد من المنازل، واستمعا من مدير كهرباء منطقة الحديدة إلى إيضاح عن الأضرار في المحول، مشيرا إلى أن التحقيقات وحصر الأضرار ما تزال مستمرة لمعرفة أسباب الحريق وحجم الخسائر الناجمة عن الحريق.
وشدد القائم بأعمال المحافظ على ضرورة الإسراع في استكمال التحقيقات لمعرفة أسباب الحريق وتحديد حجم الخسائر الناجمة عنه بالتعاون مع الأجهزة الأمنية، ووجه منطقة كهرباء الحديدة بإيجاد حلول عاجلة للأضرار والبحث عن بدائل لإعادة التيار الكهربائي للمواطنين القاطنين بالمنطقة .
? وفي مطلع مايو الماضي شهدت مدينة الحديدة عقد عدة اجتماعات برئاسة القائم بأعمال محافظ الحديدة محمد عياش قحيم ونائب وزير الكهرباء عبدالغني المداني ومدير عام المؤسسة العامة للكهرباء المهندس خالد راشد عبدالمولى وبحضور قيادة مؤسسة الكهرباء منطقة الحديدة جرى خلالها استعراض ما تم انجازه بخصوص تشغيل الكهرباء والإشكاليات التي تقف أمام دخول الدوائر الكهربائية إلى الخدمة والذي توقف بسبب استهداف المنشآت التابعة للمؤسسة لأضرار وخسائر أدت إلى توقف عمل المؤسسة والحصار الذي يفرضه العدوان ومنعه لدخول المازوت والديزل للمحطات ضاعف من معاناة أبناء الحديدة خصوصا في فترة الصيف الذي تصل فيه درجة الحرارة لأعلى مستوياتها والتي تصل عادة إلى الأربعين درجة مئوية .
وأوضح نائب وزير الكهرباء عبدالغني المداني أنه تمت كمرحلة أولى إعادة تشغيل محطة كهرباء الحديدة بقدرة 15 ميجا وصنعاء 10 ميجا وصعده 5 ميجا وريمة 3 ميجا، وأشاد نائب وزير الكهرباء والطاقة عبدالغني المداني باهتمام ودعم رئيس المجلس السياسي الأعلى لقطاع الكهرباء والطاقة وتوجيهاته في التسريع بإعادة تشغيل الكهرباء للمواطنين في محافظات الحديدة وصنعاء وريمة وصعدة، وأشار إلى تطلع وزارة الكهرباء لرفع قدرات التوليد لاستكمال تشغيل الكهرباء في بقية المحافظات بحسب القدرات المتوفرة رغم الاستهداف الممنهج والمتعمد الذي تعرضت له مؤسسة الكهرباء في المحافظات من قبل تحالف العدوان، وأكد أن الوزارة والمؤسسة وكافة منتسبيهما سيعملون على ترجمة توجيهات القيادة السياسية والثورية بتجفيف منابع الفساد والاختلالات المتجذرة في هذا القطاع والرقي به إلى مصاف المؤسسات الناجحة والتي تقدم خدماتها وفقا للمعايير الدولية وخلال فترة قياسية .
? وفي اجتماع آخر عقد بصنعاء الاسبوع الماضي برئاسة الدكتور مقبولي تمت مناقشة الجوانب المتصلة بتنفيذ توجيهات رئيس المجلس السياسي الأعلى لاستكمال مشروع إعادة التيار الكهربائي لمحافظة الحديدة.
وخلال الاجتماع الذي ضم نائب وزير الكهرباء والطاقة عبدالغني المداني ومدير المؤسسة العامة للكهرباء المهندس خالد راشد عبدالمولى، أشار الدكتور مقبولي إلى أن الفرق الميدانية تعمل جاهدة من أجل إنجاز المشروع الذي بدأ تنفيذ المراحل الأولى منه خلال الأيام الماضية بعودة التيار الكهربائي تدريجياً لبعض المديريات، ولفت إلى أن استهداف العدوان للبنية التحتية ومنها شبكات الكهرباء كان السبب الرئيسي لتأخر تنفيذ هذا المشروع الحيوي بالإضافة إلى الحصار المفروض على استيراد المشتقات النفطية والذي ضاعف من معاناة المواطنين بسبب احتجاز دول العدوان للسفن المحملة بالمشتقات النفطية في موانئ جيبوتي منذ أشهر .
من جانبه أكد نائب وزير الكهرباء أهمية مشروع إعادة التيار الكهربائي لمحافظة الحديدة للتخفيف من معاناة أبناء المحافظة خلال فصل الصيف، مشيراً إلى أن العمل يجري حالياً من خلال ست فرق ميدانية تعمل ليل نهار من أجل وصول الكهرباء لمديريات المحافظة بالكامل.
فيما أوضح مدير عام المؤسسة العامة للكهرباء منطقة الحديدة جماعي كليب أن إعادة التيار الكهربائي ستكون عبر المحطة الرئيسية الموجودة بالمحافظة لتغطية احتياج القطاعين المدني والتجاري من الكهرباء، وأوضح أنه تمت إعادة اصلاح خط الضغط العالي 132 كيلوفولت الذي انقطع بحي النصر عند البرج 56 واصلاح بعض الخطوط الرئيسية والمحولات وكذا متابعة وصول شحنة وقود المازوت لمحطة رأس كتنيب، وأشار إلى انه تم تشغيل التيار الكهربائي مع اول ايام شهر رمضان الماضي بشكل تدريجي من خمسة ميجا إلى 8 ميجا ورفع قدرات الإنتاج، ولفت إلى استمرار التشغيل مرهون بإلتزم المواطنين بدفع ما عليهم من قيمة استهلاك التيار الكهربائي اولا بأول دون تأخير .
? وفي منطقة سوق الهنود والصبالية والكورنش التقينا بفئات مختلفة من المواطنين والذي عبروا عن فرحتهم بعودة التيار الكهربائي إلى منازلهم وعن امتنانهم للقيادة السياسية ممثلة برئيس المجلس السياسي مهدي المشاط وحكومة الانقاذ الوطني على اهتمامهم الكبير بأبناء الحديدة وتوفير الخدمات الضرورية لهم وعلى رأسها إعادة التيار الكهربائي الذي سيسهم بشكل كبير في تخفيف معاناة المواطنين وخصوصاً في ظل ارتفاع درجة الحرارة خلال فصل الصيف.

قد يعجبك ايضا