الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

لا زالت القدس في أحداق أعيننا

 

عبدالجليل الرفاعي

لن تصبحَ القدسُ إلاَّ للعِدى قبرا
ما دامَ فيها رجال تعشق الأخرى
ما دامَ فيها أسُودٌ ما انحنت أبداً
إلاَّ لسبحانَ مَن بالمصطفى أسرى
القدسُ مَسرى رسولِ الله قبلتنا
ليست لقيصرَ أو فرعونَ أو كِسرى
ولن تُباعَ ولن تُشرى لِشرذمةٍ
خبيثةٍ ساندتها الدولة ُ الكبرى
وأيدتها زعاماتٌ وأنظمة ٌ
عميلة ٌ زُرعت في نجد والبترا
وفي الإمارات والبحرين في قطرٍ
وفي الكويت وفي السودانِ في مصرا
فمصرُ مَن سارعت بالأمس واعترفت
وأصبحت للكيان المعتدي ظَهرا
كم دولة ٍ طبَّعت سِرَّاً وكم ملكٍ
مهرولٍ كملوك النفط والصحرا
كم هرولت نحو إسرائيل أنظمة ٌ
حرصاً على ملكها,بل هرولت ذعرا

هم لليهود عبيد منذ أن حكموا
شعوبهم واستباحوا قتلهم جهرا
هم فرَّطُوا بفلسطين الإبَا زمناً
وجرَّعوا أهلها كأس الرَّدى مُرَّا
القدس ليست لهم ملكاً ليعترفوا
بها يهوديَّة ًفي القمّة النّكرا
القدس ليست عقاراً للخليجِ لكي
تُساقَ طوعاً لإسرائيلَ أو قسرا
وهل(إفانكا) لها حق التَّصرف في
مسرى الرسولِ,متى صارت لها مَهرَا؟!
(ترامبُ) أعلن أنَّ القدسَ عاصمة ٌ
للإحتلالِ ولم يملك بها شِبرَا
وفاقدُ الشّيء لا يعطيهِ, مالكمُ
لا ترفضون لأبناء البِغَا أمرَا؟!
تباً لكم ويحكم هذي مواقفكم
بدت كأنَّ على آذانها وِقرَا
في قمة القدس باع القدس مَن حضروا
وأثبتوا أنهم أدنى الورى قدرا
وبرهنوا أنَّهم للغربِ أحذية
جاءت تزُفُّ إلى المستعمرِ البشرى
في قمة العار أذناب اليهود أتوا
مِن كل بلدانهم كي يحتسوا الخمرا
ويلبسوا الذلَّ تيجاناً تليقُ بهم
حتَّى يفارقَ كلٌّ منهمُ القَصرا
ويحصدوا لعنة َالأجيال تتبعهم
ولن تفارقَهم دنيا ولا أخرى
يُكَفَّنونَ بها موتى وتصحبهم
في اللحدِ بعد الرَّدى لا تتركُ القبرا
وفي القيامةِ ما انفكت تلازمهم
إلى السعير ولا زالت بهم أحرى
تباً لهم خسروا الأخرى وزجّ بهم
شيطانهم في مصيرٍ مُظلمٍ قَهرَا
تباً لهم ولكلِّ المؤمنين بهم
تباً لمَن خُدِعوا بالطُغمة السَّكرى
هي العمالة في أجلى ملامحها
بانت وكانت على أربابها حِكرَا
القدس ما عوَلت يوماً على أحدٍ
منهم ولا انتظرت مِن مِثلِهم نَصرَا
القدسُ أقدسُ مِن أن تَستعينَ بهم
حتَّى ولو جُرِّعت كأسَ التَّوى دَهرَا
لن تُصبح القدسُ لا والله عاصمة ً
لكلِّ مَن هُوِّدوا أو قَدّسُوا( نَسرَا)
ومن بمُحكم آي الذكرِ قد لُعنوا
بِمَا أكَنّوا وما الباري به أدرى
بخُبثهم وبما تُخفي سرائرُهم
الله أخبرنا في سُورة الإسرَا
هم قاتِلوا أنبياء الله سيرتُهم
جليَّة ٌ لم تعد مَا بينهم سِرَّا
هم ناكِثوا العهد والميثاق,هم فئة ٌ
لا يصمدونَ بساحات الوغى شَهرَا
وهم أذلُّ عبادِ الله قاطبة ً
لا يعرفون إذا ما حُورِبًوا كَرَّا
ومِن وَرَاء جِدار ٍحربُهم وإذا
ما واجهوا ارتعدوا أو آثروا الفرَّا
فنحن أدرى بهم مِن كلِّ مَن وقفوا
إلى جوارهِمُ في النَّكبة الكبرى
القدس أبعدُ مِن أن يستقرَّ بها
أبناءُ صهيونَ أو(بنتُ البِغَا الشَّقرا)
القدس قبلتنا الأولى وعاصمة
لنا وما فتئت مسرى أبي الزهرا
وإن تخلى عن القدس الكثير فلن
تغيب عن بالنا نثراً ولا شِعرَا
لا زالت القدس في أحداق أعيننا
ولن تباعَ ولن تُهدى ولن تٌشرى
فنحن في يمن الإيمان نعشقها
ولا نخاف(نتنياهو)ولا(شِمرا)
ستبذل المالَ والأرواحَ إن دعيت
إلى الجهاد رجالٌ للوغى تترى
ولا تبالي إذا لاقت مصارعها
وأصبحت في جوار المصطفى حصرا
تحرِّر القدس مِن رجس اليهود ولا
ترى سوى الموتِ في ساح الوغى فخرا

قد يعجبك ايضا