الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

العامرية ينتزع فوزاً ثميناً من السنحاني في كروية الصماد بذمار

صقور العزي ومياه الخريف إلى نهائي البراعم

14

ذمار/عادل الطشي
قاد الحارس المتألق احمد عايش العولقي فريقه العامرية من رداع لانتزاع ثلاث نقاط مهمة وثمينة من أمام فريق السنحاني للتجارة بعد الفوز عليه بهدف وحيد في افتتاح لقاءات الجولة الأولى لفرق المجموعة الأولى في الدور الثاني من كروية الشهيد الرئيس الصماد بذمار في اللقاء الجماهيري الذي جمعهما عصر أمس على الملعب الأحمر بذمار.
اللقاء جاء مثيرا وساخنا منذ بدايته وقدم فيه الفريقان مستوى رائعاً من خلال التكافؤ في الأداء والسيطرة ومحاولات هز الشباك لكسب النقاط الثلاث والتي ستمنح صاحبها أفضلية العبور للدور نصف النهائي في المجموعة الثلاثية التي تضم إلى جانبهما شعب إب.
حيث شهدت الدقيقة الحادية عشرة احتساب الحكم بسام المقدشي ضربة جزاء لمصلحة العامرية انبرى لها بنجاح لاعب الوسط عمر العمري واضعا الكرة في شباك الحارس عبدالجبار الحماطي لتزداد سخونة اللقاء بعد الهدف مباشرة مع استبسال خط دفاع العامرية بقيادة علي المسعودي وعبدالرزاق العولقي وصالح جبهان ومن ورائهم أفضل لاعب في اللقاء الحارس احمد عايش عولقي والذي شكل العلامة الفارقة الايجابية لفريقه طيلة الشوطين بتألقه الكبير وتصديه لسيل الهجمات والتسديدات التي حاول بها لاعبو السنحاني محمد بولص والبديل محمد العستوت ومحمد نبيل وهبي وطارق المطري زيارة شباكه لكنه كان سدا منيعا ليقود فريقه لتحقيق أول فوز في الدور الثاني وتبقت له مباراة في هذا الدور عصر غداً الأحد أمام فريق شعب إب لتحديد مصير فرق المجموعة فيما سيتأجل تحديد مصير فريق السنحاني حتى الجولة الثالثة عند لقائه بفريق شعب اب.
تتواصل البطولة عصر اليوم بإقامة اللقاء الافتتاحي للجولة الأولى لفرق المجموعة الثانية والذي سيجمع فريقي عرفان من أمانة العاصمة وسلام معبر.
وفي سياق متصل، حجز فريق صقور العزي أولى بطاقات العبور للدور النهائي من البطولة الكروية لفئة البراعم تحت 13 سنة بعد فوزه الكبير والعريض على فريق مدارس اليمن الحديث بعشرة أهداف مقابل أربعة في افتتاح لقاءات الدور نصف النهائي، وفي ختام هذا الدور انضم فريق مياه الخريف إلى المشهد الختامي للبطولة بعد أن سجل فوزا عريضا ومستحقا على فريق القادسية بثمانية أهداف نظيفة ليضرب الفريق موعدا ساخنا في نهائي البطولة مع فريق صقور العزي الذي سيجمعهما عصر غد الأحد.

قد يعجبك ايضا