الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

“يمن ثبات” تدشن مشروع العفاف بزواج عدد من مرابطي الجيش واللجان بالمنطقتين العسكريتين الرابعة والسابعة

4

 

الثورة/ حسن حمود
تحت شعار “لنكن شركاء في صناعة النصر” وضمن المشاريع الهادفة للاهتمام بالمرابطين.. دشنت مؤسسة يمن ثبات التنموية أمس بذمار مشروع العفاف بالعرس الجماعي الأول لعدد من منتسبي الجيش واللجان الشعبية بالمنطقتين العسكريتين الرابعة والسابعة.
وفي حفل الزفاف الذي حضره أعضاء من مجلسي الشورى والنواب ووكيل أول محافظة ذمار فهد عبدالحميد المروني، ووكيل المحافظة عباس العمدي، وأعضاء السلطة المحلية والمكاتب التنفيذية بذمار، ونائب المدير التنفيذي لمؤسسة يمن ثبات عبدالله أحمد بجر ومدير العلاقات والاعلام بالمؤسسة إبراهيم الشرفي، ومدير فرع المؤسسة بذمار عبدالقادر الوشلي.
أكد عضو مجلس الشورى اللواء يحيي المهدي أن الاحتفاء بالمرابطين احتفاء بصناع العزة والكرامة، من ضربوا أروع الأمثلة في الثبات والصمود في وجه العدوان.
وأشار إلى أن إقامة العرس الجماعي الأول نموذج يحتذى به من مؤسسة يمن ثبات التي اثبتت بنشاطها وبرامجها أنها ثبات للجميع بما تقوم به من إحياء لمبادئ التكافل والترابط في المجتمع اليمني.
ووجه المهدي الشكر لقيادة المطقتين العسكريتين الرابعة والسابعة وقيادة السلطة المحلية بمحافظة ذمار، وكل من ساهم وشارك في حفل زفاف المرابطين الذين يستحقون منا جميعاً كل الاهتمام والرعاية.
من جانبه اوضح وكيل أول محافظة ذمار فهد المروني أن اهتمام القيادة القرآنية بالأفراد والمجتمع حالة تدل على الحكمة والتحدي والصمود في وجه العدوان.
وقدم تهاني قيادة المحافظة للعرسان المرابطين، ولمؤسسة يمن ثبات التي تحمل على عاتقها هم المرابطين ورعاية اسرهم بتوفير السلال الغذائية وبرامج الرعاية الأخرى، التي منها مشروع العفاف لزواج الشباب المرابطين.
ودعا وكيل أول محافظة ذمار الميسورين والتجار للمساهمة مع مؤسسة يمن ثبات في رعاية أسر المرابطين في مختلف الجوانب.
فيما رفع ممثل المنطقتين العسكريتين الرابعة والسابعة برقية الشكر والعرفان لقيادة الثورة ممثلة بالسيد المجاهد عبدالملك بدرالدين الحوثي، لتوجيهاته بتحصين الشباب المرابطين في الجبهات المنتسبي للجيش واللجان الشعبية، والتعاون معهم في تكاليف الزواج.. مشيراً إلى أن العدو وبعد هزيمته عسكرياً لجأ إلى مشاريع التخريب والهدم والنيل من أخلاق وعادات وتقاليد اليمنيين، مما يوجب على الجميع مواجهته والتنبه له.
ودعا إلى التعاون والمساهمة في مشاريع مؤسسة يمن ثبات التي لها عظيم الأثر في معنويات وصمود المرابطين.
هذا وكان مدير مشروع العفاف بمؤسسة يمن ثبات ياسر الجرادي قد رحب بالحضور من القيادات العسكرية وقيادة السلطة المحلية بمحافظة ذمار، مقدماً التهاني للمرابطين العرسان، متمنياً لهم حياة زوجية سعيدة وذرية صالحة مؤمنة مجاهدة.
وأكد الجرادي أن إقامة العرس الجماعي الأول للمرابطين يأتي في إطار مشاريع المؤسسة كترجمة لتوجيهات السيد قائد الثورة، لتسهيل الزواج للمرابطين المعسرين.
منوهاً بان هذا العرس صورة من صور التكافل الاجتماعي التي يحب أن يتحلى بها مجتمعنا وهو يواجه العدوان الغاشم بكل صلابة واقتدار.
تخلل حفل الزفاف الأول للمرابطين زوامل ورقصات شعبية متنوعة.

قد يعجبك ايضا