الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

مقبولي يعلن عن فرص استثمارية في مجال المعادن ومزايا لرأس المال الوطني

10

 

الثورة نت/..
أعلن نائب رئيس الوزراء للشؤون التنموية والاقتصادية الدكتور حسين مقبولي اليوم، عن فرص استثمارية في مجال الثروة المعدنية في اليمن .

وأشار الدكتور مقبولي خلال لقائه اليوم عدد من رجال المال والأعمال والمستثمرين بحضور رئيس هيئة المساحة الجيولوجية والثروات المعدنية المهندس حسين النمير، إلى المزايا التي سيتم منحها للرأس المال الوطني للاستثمار في هذا المجال .

وأوضح أن هذا اللقاء جاء بناءا على توجيهات رئيس المجلس السياسي الأعلى لبحث الإشكاليات التي تواجه المستثمرين في مجال المعادن وسبل معالجتها بما يعود بالفائدة على الاقتصادي الوطني.

ولفت إلى أن اليمن غني بالمعادن الفلزية كالذهب، الفضة، البلاتنيوم، الحديد، الزنك، الرصاص، النيكل، النحاس، الكوبلت، والتيتانيوم، بالإضافة إلى المعادن الصناعية مثل الزيولايت، الحجر الجيري والجبس والرمل السيليكي وكذا أحجار الزينة كرخام والبازلت وغير ذلك من المعادن .

وتطرق نائب رئيس الوزراء إلى أن الحكومة تولي قطاع التعدين اهتماما كبيرا وتعمل على تطويره بهدف دعم وتطوير الاقتصاد الوطني .. مشيرا إلى أن هناك مشاريع قوانين مقدمة من مجلس الوزراء إلى مجلس النواب لتحسين بيئة الاستثمار في مجال المعادن.

وشدد على ضرورة أن يتعدى الاستثمار في مجال المعادن الاستفادة والتصنيع الداخلي إلى التصدير للخارج خاصة في ظل وجود إرادة سياسية وتشريعات شفافة ومرنة بالإضافة إلى توفر الأيادي العاملة.

واستعرض اللقاء تقرير عن خصائص مادة الزيولات ومزايا وفوائد هذا المعدن حيث يدخل في العديد من الصناعات، كالمنظفات الصابون، والاسمنت الخفيف والورق والمطاط، كما يمكن استخدامه في مجالات تحسين التربة الزراعية وتنقية مياه الشرب وتغذية الحيوانات “أعلاف” وامتصاص الماء والغازات والأبخرة والروائح.

وأشار التقرير إلى أن مادة الزيولات تعتبر من المواد المخصبة للتربة بكفاءة عالية ومنتج سمادي 100 بالمائة صديق للبيئة ومحفز لتحسين نمو النبات ويقلل من نفقات التسميد عند خلط الأسمدة الكيميائية ويؤدي إلى طول فاعليتها وبقائها ويوفر في مياه الري بنسبة تصل إلى أكثر من 30 في المائة.

وتطرق التقرير إلى أن هذه المادة تعمل على تحسين ظروف التربة ما يسهم في تحسين وزيادة إنتاج المحاصيل الزراعية وكذا مصدر للعديد من العناصر الغذائية الصغرى فضلا عن كونه كاسر للملوحة ويقلل من سمية النتروجين.

فيما استعرض رجل الأعمال يحيى الحباري الأنشطة الاستثمارية في مادة الزيولات والتي ما تزال محدودة خلال الثلاث السنوات الماضية والمواقع التي تم التنقيب عنها والتي وجدت فيها بكميات اقتصادية كبيرة, والعينات التي أرسلت منها إلى العديد من الدول كبريطانيا والهند للاختبار وأثبتت جودتها على مستوى العالم.

وأكد اللقاء أهمية التنسيق بين كافة أجهزة الدولة والتوعية بأهمية هذه المادة واستغلالها خصوصا في الزراعة كمخصب للتربة والتغذية للدواجن كأعلاف .. مشددا على ضرورة تقديم التسهيلات اللازمة للقطاع الخاص بما يمكنه من الاضطلاع بدوره في خدمة الاقتصاد الوطني.

وخرج اللقاء بعدد من الإجراءات والتوصيات العملية المستقبلية للاستثمار في مجال المعادن ، أهمها الإعلان عن رأس مال بمبلغ اثنين مليون دولار لإنشاء شركة يمنية مساهمة للإستثمار في مجال المعادن وإعداد دراسة متكاملة حول كافة الجوانب المتعلقة بالمعادن، وتجهيز وإعداد رؤية شاملة خاصة بالاستثمار في مادة الزيولات.

وتضمنت التوصيات عقد لقاء مع قيادة وزارة الزراعة وهيئاتها المختلفة لاستغلال معدن الزيولات في الزراعة وإعلان يوم وطني له.

وكان نائب رئيس الوزراء ورئيس هيئة المساحة الجيولوجية ومعه رؤساء إدارات وممثلي الشركة اليمنية للمحاجر وعالم المعادن ومزارع الزاهري وشركة سرور زيولايت وأساس يمن للصناعة والتجارة، زاروا المتحف الجيولوجي بهيئة المساحة .

واطلعوا على ما يحتويه المتحف من نماذج عن الحياة القديمة والنفط ،المنجم والتعدين القديم ، المعادن الصناعية والاستثمارات الواعدة والصخور والمعادن.

شارك في اللقاء والزيارة مدراء عموم التقييم والترويج مهندس إبراهيم بدر الدين الشويع والتخطيط والمتابعة أحمد رشيد والشؤون المالية محمد النجري ومستشار رئيس الهيئة أشرف السيد الجيلاني.

قد يعجبك ايضا