الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

قيادة السلطة المحلية بحجة توضح الجهود التي بذلت لحل ما يحدث بالعبيسة بالحوار “تفاصيل”

25

الثورة نت |

أصدرت قيادة السلطة المحلية بمحافظة حجة بيانا حول الجهود التي بذلت من القيادة السياسية وقيادة المحافظة لتجنب المواجهة وحل ما يحدث في العبيسة بالحوار والعقل.

وقالت في بيانها أنه لا يخفى على احد ما بذلته القيادة السياسية من جهود وما ابدته من حرص لتجنب اراقة الدماء في منطقة العبيسة بمديرية كشر، وتنفيذا لتوجيهات القيادة السياسية فقد سعت قيادة المحافظة مع كل الشرفاء من مشائخ حجور بشكل عام ومشائخ كشر بشكل خاص كون ضرر القطاعات والنهب والسلب وقتل المواطنين البسطاء المارة في الخط العام قد اضر بالجميع وسعت الدولة لإحلال الامن بمنطقة العبيسة والعمل على انهاء مظاهر التقطع والسلب والنهب والخطف والتعذيب التي يرتكبها بعض الخارجين عن القانون والعرف والدين من فلول الاخوان وقطاع الطرق واللصوص .

وأضافت أن الدولة حرصت علي توفير الحلول المناسبة لإنهاء ظاهرة الثارات والصراعات القبلية فيما بين أبناء القبائل وتوقيف نزيف الدم فيما بينهم .

وأكدت أن الرئيس الشهيد صالح الصماد بادر وسعى لإعطاء حجور عموما وكشر على وجه الخصوص نصيبا وافر من الاهتمام وذلك لحلحلة مشاكلها وتلمس احتياجات ابنائها الذين أعرضت عنهم القيادات السابقة وتركتهم لعقود يتلظون في اتون الصراعات والثارات والفتن ، فتم حينها ” بحسب البيان” تشكيل لجنة رئاسية للنزول الى مديرية كشر لحلحلة كافة الاشكالات هناك والعمل على انهاء الثارات القبلية التي سفكت دمائهم ويتمت اطفالهم ورملت نسائهم .

وأشارت السلطة المحلية بحجة في بيانها أنه تم عقد العديد من اللقاءات مع مشائخ ووجهاء مديرية كشر لوضع الحلول المناسبة و تفويضهم للقيام بما يرونه مناسبا لإنهاء القطاعات واعمال السلب والنهب وتامين الدولة للخط العام وإنهاء قضايا الثأر والحروب القبلية.

مؤكدة أنه تحركت قيادة السلطة المحلية والى جانبها جميع مشائخ كشر الشرفاء وتم عقد العديد من اللقاءات والاجتماعات وتحرير عشرات المحاضر الموقعة من مشايخ العبيسة وكشر وكذا تم عمل وثيقة شرف بين أبناء منطقة العبيسة لتجريم القطاعات وتوقيف اعمال السلب والنهب والاختطافات للمواطنين على طول الخط العام التي استمرت فيها اعمال البلطجة والسرق والنهب والاختطاف وحتى القتل للمسافرين .

وبحسب البيان أن الرئيس مهدي المشاط مواصلا خطى الرئيس الشهيد صالح الصماد في حرصه على أمن وسلامة المواطنين في كشر حيث التقى بالسلطة المحلية بحجة ووجهها بعمل كل ما من شأنه حقن الدماء وانهاء الصراعات القبلية بين ابناء المنطقة وتأمين الخط العام أمام المسافرين .

وأضافت سلطات حجة في بيانها “انطلقنا في قيادة المحافظة ومعنا مشائخ ووجهاء المحافظة بما فيهم مشائخ كشر الشرفاء ومكثنا ثلاثة ايام في منطقة الكاذية منتظرين لمشائخ النماشية ليضعوا حدا لتلك الاعمال المشينة والخارجة عن القانون والعرف والدين لكن دون ان تلقى دعواتنا اي استجابة” ، “وكان موقف مشائخ المحافظة ان وقعوا وثيقة شرف قبلية تجرم كل اعمال التقطع والسلب والنهب والخطف واكدوا ضرورة تأمين الطريق المسبلة من قبل الدولة كون الضرر طال جميع أبناء المحافظة والمحافظات المجاورة واساءت تلك التصرفات للقبيلة واعرافها واسلافها وان جميع ابناء ومشايخ المحافظة عون على كل من يتجرأ على قطع الطريق امام المسافرين ووقع الجميع وثيقة شرف تجرم القطاعات.

 

وأكدت أنه حرصا على عدم ارهاق المشائخ وتحميلهم مشقة البقاء , فقد تم إعفاءهم بعد تحرير الوثيقة من قبل الأخوة مشائخ حجور على أن يظل مشايخ حجور بمختلف مديرياتهم إلى جانب الأخ محافظ المحافظة لمتابعة تنفيذ ما جاء في وثيقة الشرف .

وأضاف: ولأننا و الأخوة مشائخ حجور كنا معنيين أساسا بتنفيذ تلك الوثيقة كون تلك التصرفات إساءة إلى قبائل حجور أولا وحرصا على حقن الدماء وساعين لما فيه خير المديرية وابنائها استمرت الجهود وضللنا فترة ما يقارب الشهرين نتنقل في ارجاء المديرية نسعى لحل مشاكل ابنائها وانها القضايا الشائكة الحاصلة ما بين ابناء المديرية انفسهم وما بين المديرية والمديريات الاخرى والتي كانت القطاعات السبب الرئيسي لها حيث وصلت اضرارها حتى الى المحافظات الأخرى.

واختتمت بيانها أنه تم خلال تلك المدة تأمين جميع عزل وقرى المديرية ووضع نقاط أمنية في منطقة المندلة والراكب وتواجد انتشار أمني في مركز المديرية ولم يعد أمامنا إلا تأمين سوق العبيسة الذي بيد بني النمشة وكان ذلك التمنع والمنع رغم كل المحاولات والتنازلات وعلى أن يتم تأمينها من أبنائها والدولة تتكفل بمرتباتهم واعتماداتهم وتغذيتهم , ولكن بلا أي فائدة كون العدوان كان الداعم والمتبني لتلك العناصر ويدعم تلك التصرفات وقد استاءت دول العدوان ومرتزقتها من تأمين الدولة للمديرية بتعاون ودعم من أبناء ومشايخ وعقلاء مديرية كشر .

قد يعجبك ايضا