الثورة نت
يومية - سياسية - جامعه

المبعوث الاممي ومنسق الشؤون الإنسانية يثمنان جهود أنصار الله في فتح الطريق إلى مطاحن البحر الأحمر

التأكيد على التزام الوفد الوطني بتنفيذ اتفاقية الحديدة

 

الثورة/ خاص
أكد المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في اليمن مارتن غريفث ومنسق الشؤون الإنسانية والإغاثة وحالات الطوارئ السيد مارك لوكوك التزام «أنصار الله» بتنفيذ اتفاقية الحديدة
وثمن غريفيث ولوكوك في بيان مشترك لهما امس الاثنين جهود الوفد الوطني في فتح الطريق إلى مطاحن البحر الأحمر ، وقالا: «نقدر أيضا جهودهم السابقة لإعادة فتح الطريق المؤدي إلى المطاحن والتي جرت في ظروف صعبة وخطيرة».
وأضافا «اننا متشجعون بتعاون كل الأطراف بالعمل مع الأمم المتحدة على الأرض، من أجل تهيئة الظروف اللازمة لفريق العمل للوصول إلى المطاحن دون مزيد من التأخير».
وقال البيان «نؤكد على أن ضمان الوصول إلى المطاحن هو مسؤولية مشتركة بين أطراف النزاع في اليمن، حيث ان تمكن الأمم المتحدة من الوصول الآمن وغير المقيد والمستدام، سيجعل هذه الأغذية الضرورية متاحة للأشخاص المحتاجين.
واكدا من خلال البيان الحاجة الملحة إلى وصول الأمم المتحدة إلى مطاحن البحر الأحمر الموجودة في الحديدة تتزايد يوما بعد يوم حيث ان الحبوب التابعة لبرنامج الغذاء العالمي المخزنة في المطاحن والتي تكفي لإطعام 3.7 مليون شخص لمدة شهر، معرضة لخطر التعفن.
وذكر البيان ان الأمم المتحدة تعمل على توسيع نطاق تقديم المساعدات الغذائية إلى ما يقرب من 12 مليون شخص من الذين يعانون لتأمين احتياجاتهم اليومية من الغذاء جميع أنحاء اليمن . مؤكدين: «ان همنا الرئيس هو بقاؤهم على قيد الحياة وسلامتهم».
ويأتي البيان المشترك للمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في اليمن ومنسق الشؤون الإنسانية والإغاثة وحالات الطوارئ ليدحض التصريحات السابقة للمتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، استيفان دوغريك الذي أشار إلى أن أنصار الله رفضوا منح تصريح للأمم المتحدة بأن تعبر الخطوط الأمامية إلى المناطق التي تسيطر عليها الحكومة للوصول إلى المطاحن»، ويؤكد التزام أنصار الله باتفاقية الحديدة.

قد يعجبك ايضا